سياسة

سوء الأحوال الجوية تؤجل محاكمة مرسي إلى فبراير

مرسي في القفص

 

قررت هيئة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وبعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«قتل متظاهري الاتحادية»، تأجيل نظر الجلسة الثانية للمحاكمة إلى 1 فبراير المقبل، وذلك لتعذّر حضور الرئيس المعزول من محبسه بسجن برج العرب.

 وبحسب صحيفة المصري اليوم قال اللواء أمين عز الدين، مدير أمن الإسكندرية، الأربعاء، «أبلغنا هيئة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي بتعذر نقله إلى مقر محاكمته، لسوء الأحوال الجوية».

 وأضاف «عز الدين»، في تصريحات لبرنامج «مصر الآن» على قناة «إم بي سي مصر»، الأربعاء، أن مرسي مازال داخل سجن برج العرب ولم يتم نقله إلى مقر المحاكمة كما أذاعت وسائل الإعلام.

  كان بعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين وصلوا إلى مقر محاكمة الرئيس المعزول بأكاديمية الشرطة، في ساعة مبكرة من صباح، الأربعاء، حيث شهدت الأكاديمية وصول أحمد عبدالعاطي، مدير مكتب الرئيس المعزول، وأيمن هدهد، المستشار الأمني لمرسي، وعلاء حمزة، مفتش بإدارة الأحوال المدنية بالشرقية، وأسعد شيخة، نائب رئيس الديوان السابق، وعصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، ومحمد البلتاجي، القيادي بالحزب نفسه، وجمال صابر، محامٍ.

ودخل المتهمون في الحادية عشرة صباحًا قفص الاتهام بحسب المصري اليوم ، وتحدث القيادي الإخواني عصام العريان بصوت عال موجهًا كلامه للحضور، وقال: «موقفنا في القضية واحد، المحاكمة غير عادلة وغير دستورية، وحضرنا الجلسة منذ الواحدة والنصف صباحًا»، منوهًا بأنهم يعتبرون مرسي «الرئيس المنتخب الشرعي للبلاد» وأنه تغيب عن حضور الجلسة لأن موقفه مثلهم بل أكثر تماسكًا، على حد تعبيره.

 وأضاف: «مع تقديرنا وإجلالنا للقضاء العظيم، إلا أننا زُج بنا في خصومة سياسية، وما يحدث انتقام من الرئيس المنتخب»، فردت عليه إحدى المدعات بالحق المدني وتدعى فاطمة الزهراء بالقول: «أعفينا من الخطاب، مش عايزين نسمع حد منكم».

  وبدأت الجلسة في تمام الحادية عشرة والنصف بإدخال المتهمين قفص الاتهام، واعتلت هيئة المحكمة المنصة، وقال المستشار أحمد صبري يوسف: «تلقينا كتابًا من مديرية أمن القاهرة يفيد بتعذر وصول المتهم محمد مرسي من محبسه، طبقًا لتقرير الأحوال الجوية».

  ووقعت مشادات كلامية بين المدعين بالحق المدني، ووجهوا اللوم للمتهمين بسبب موقفهم «المتعسف»، كما تبين وجود محامين من النقابة العامة للمحامين للترافع عن مرسي وهما السيد حامد ومحمد فرحات، طبقًا لقرار المحكمة.

وعلق وزير الداخلية  اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، إن الطائرة المخصصة لنقل الرئيس المعزول محمد مرسي، كانت متواجدة داخل السجن منذ أمس الثلاثاء، وتعذر نقله لمقر المحاكمة بسبب سوء الأحوال الجوية».

 وأضاف «إبراهيم» في مداخلة هاتفية لأستديو «بث مباشر» على قناة «سي بي سي 2»، الأربعاء، أن قائد الطائرة خشي الإقلاع نظرًا لسوء الأحوال الجوية، مشيرًا إلى أن السبب الوحيد لعدم نقل مرسي كان سوء الأحوال الجوية وليس دواعي أمنية.

  ونفى اللواء «إبراهيم» سقوط الدكتور محمد البلتاجي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، مغشيًا عليه داخل قفص الاتهام بسبب إضرابه عن الطعام.

 وأشار وزير الداخلية إلى أن عصام العريان، القيادي الإخواني، لم يضرب عن الطعام، مضيفًا: «لكنه لا يأكل من طعام السجن، ويتلقى طعامًا من الخارج لأنه محبوس احتياطيًا ويحق له ذلك».

، ،كانت اشتباكات قد وقعت بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومؤيدي الفريق أول عبدالفتاح السيسي، نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، أمام أكاديمية الشرطة، صباح اليوم الأربعاء ، وتبادل الطرفان الاشتباكات بالأيدي والطوب، بعدما ردد أنصار مرسي هتافات تطالب بـ«عودة الشرعية» وضد الفريق السيسي، وردد أنصار وزير الدفاع بهتافات تطالب بـ«الإعدام لقيادات الإخوان». وتدخلت قوات الأمن لفض الاشتباكات بين الطرفين.

وألقت قوات الأمن، صباح الأربعاء، القبض على عدد من أعضاء الإخوان وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، أمام أكاديمية الشرطة، في إطار إجراءات تفريق المتظاهرين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق