سياسة

سقوط الموصل .. “دولة” داعش تقترب

 

داعش”  تقترب من تحقيق شعارها “دولة الإسلام في العراق والشام”

سيطرت داعش  على غرب العراق وشرق سوريا

زحمة:

اقترب تنظيم “دولة الإسلام في العراق والشام” من تحقيق اسمه على أرض الواقع، بعد أن سيطر مقاتلوه اليوم على مدينة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية بعد بغداد، وأكبر مدن محافظة نينوى شمال العراق والتي يسكنها نحو ثلاثة ملايين عراقي نصفهم في مدينة الموصل

وأظهرت مقاطع فيديو تجّول مقاتلي التنظيم في مدينة الموصل بعد السيطرة عليها تماما

وكان التنظيم قد سيطر على أراض شاسعة في الشرق السوري بعد معارك طاحنة  مع “جبهة النصرة -القاعدة ” في مدينة دير الزور السورية،  بمحاذاة  حدود الأنبار غرب  العراق والتي تسيطر عليها داعش أيضا بالإضافة إلى سيطرتها على سامراء في محافظة صلاح الدين

وليقترب بذلك التنظيم السلفي المتشدد  من تحقيق أهم أهدافه : وحدة التنظيم  الجغرافية بين أراضي العراق والشام .

خريطة توضح تمدد داعش” منذ العام 2006 في كافة أنحاء العراق

وقالت وكالة رويترز أن مقاتلي داعش -قد سيطروا على الموصل في ساعة مبكرة اليوم الثلاثاء  باستخدام أسلحة مضادة للطائرات وقذائف ضاروخية واستولوا على قاعدة عسكرية  وعلى كل نقاط التفتيش التابعة للجيش والشرطة وأطلقوا سراح مئات السجناء ، وذلك بعد قتال مع قوات الحكومة استمر أربعة أيام في الموصل ومدن وبلدات أخرى بشمال العراق.

وطلب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من البرلمان إعلان حالة الطواريء بعد سيطرة المتشددين السنة على معظم مدينة الموصل.

وانضم متشددون من الجماعة في العراق إلى المعارك الدائرة في سوريا مع مقاتلين أجانب آخرين. وتسعى الجماعة لإقامة دولة إسلامية من خلال ضم الأراضي التي تسيطر عليها في غرب العراق وشرق سوريا.

وقال  لرويترز عقيد بالقيادة العسكرية المحلية في الموصل “فقدنا الموصل صباح اليوم. تركت قوات الجيش والشرطة مواقعها وإرهابيو الدولة الإسلامية في العراق والشام يسيطرون على ” . لوضع بالكامل.” وأضاف “حدث انهيار تام لقوات الأمن.”  وتفر آلاف الأسر من الموصل عاصمة محافظة نينوى باتجاه المنطقة الكردية المجاورة للمحافظة

مقالات ذات صلة

إغلاق