ثقافة و فن

سفيتلانا الكسيفيتش” ..نوبل الآداب تذهب إلى الصحافة”

البيلاروسية سفيتلانا الكسيفيتش هي المرأة رقم 14  التي تحصد نوبل للآداب

سفيتلانا
фото Кабаковой М.

زحمة – ترجمة وإعداد محمد الصباغ ومحمد علي الدين

أعلنت لجنة مسابقة نوبل، اليوم الخميس، فوز المؤلفة البيلاروسية سفيتلانا الكسييفيتش بجائزة نوبل للآداب لعام 2015. وقالت اللجنة في بيان إن المؤلفة فازت بالجائزة عن “كتاباتها المتنوعة التى سجلت المعاناة والشجاعة في عصرنا”.

ولدت الكسييفيتش في 1948، (67 عاماً)،  من أم أوكرانية وأب من بيلاررسيا، وهي صحفية استقصائية ، وناثرة. عملت بعد انهائها لدراستها كمراسلة صحفية في العديد من الجرائد المحلية ببيلاروسيا، قبل أن تصبح سريعاً مراسلة لجريدة “نيمان” الأدبية في مدينة مينسك. و خلال عملها كصحفية تابعت بمقالاتها وحواراتها الصحفية أحداثاً درامية في بلادها، وآثارها ،كالحرب العالمية الثانية والحرب السوفيتية الأفغانية، وسقوط الاتحاد السوفيتي، وكارثة مفاعل تشرنوبيل.

وصفت كتاباتها بأنها تأريخ لحياة الناس في الحقبة السوفيتية وما بعد الاتحاد السوفيتي. وصدر أول كتبها عام 1985 تحت عنوان “ليس للحرب  وجه نسائي”، وطبع الكتاب عدة مرات وبيعت منه مليوني نسخة. ويتكون الكتاب  من حكايات ترويها سيدات عن الحرب العالمية الثانية.

وكتابها الثاني هو “اخر الشهود: حكايات ليست طفولية، وهو يناقش الذكريات الشخصية للأطفال خلال الحرب. وفي 1993 نشرت كتابها “المفتون بالموت” عن قصص من انتحروا وحاولوا الانتحار بسبب انهيار الاتحاد السوفيتي. نشرت كتب المؤلفة في 19 دولة من بينها الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا، واليابان والسويد.

وفازت الكسييفيتش بعدة جوائز أبرزها فريدريش إيبرت عام 1998، وجائزة هيردر عام 1999، وجائزة السلام الالمانية عام 2013.

وتعد هذه المرة هي الرابعة عشر التي تفوز بها امرأة بجائزة نوبل للآداب، وكانت قبل الأخيرة هي أليس مونرو عام 2013

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق