زحمة

ستيفن هوكينج: لا توجد جنة.. هذه حكاية خيالية

“الجارديان” تنشر حوارا حصريا أجرته مع هوكينج

ترجمة: ماري مراد

المصدر: ذا جارديان

“الاعتقاد بوجود جنة أو حياة أخرى تنتظرنا “قصة خيالية” لأشخاص يخشون الموت، فلا يوجد شيء يتجاوز اللحظة التي يتحرك فيها المخ للمرة الأخيرة”، هكذا كان يرى ستيفن هوكينج، أشهر وأهم علماء الفيزياء في العالم الذي رحل عن عالمنا أمس، فكرة “الحياة الأخرى بعد الموت”.

صحيفة “ذا جارديان” البريطانية نشرت لقاء حصريا أجرته مع الفيزيائي البريطاني الراحل الذي شُخص بالإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري في سن الـ21، والذي عرض فيه أفكاره عن الموت وهدف البشرية وفرصتنا في الوجود.

وقال هوكينج، الذي كانت وفاته متوقعة في غضون سنوات قليلة من اكتشاف إصابته بالمرض غير القابل للشفاء: “لقد عشت باحتمالية الوفاة المبكرة خلال الـ49 عاما الماضية، لا أخشى الموت، لكنني لا أستعجله، فلديّ الكثير أريد أن أفعله أولا”، مضيفا: “أنا أعتبر أن العقل مثل الحاسوب الذي يتوقف عن العمل حينما تفشل مكوناته، فلا توجد جنة أو حياة أخرى بعد توقفه عن العمل، إنها قصة خيالية لأشخاص يخشون الظلام”.

وتجاوزت أحدث تعليقات هوكينج، حسب الصحيفة، تلك الواردة في كتابه “The Grand Design” الصادر في العام 2010، والذي أكد فيه أنه لا توجد حاجة إلى خالق لشرح وجود الكون، وأثار الكتاب رد فعل عنيف من بعض الزعماء الدينيين، بما في ذلك الحاخام الأكبر اللورد ساكس، الذي اتهم هوكينج بارتكاب “مغالطة بدائية” للمنطق.

وفي اللقاء، رفض هوكينج فكرة الحياة بعد الموت وأكد الحاجة إلى إنجاز طاقتنا الكامنة على الأرض من خلال الاستخدام الجيد لحياتنا. وردا على سؤال بشأن كيف ينبغي لنا أن نعيش، قال: “يجب أن نسعى إلى أكبر قيمة لعملنا”.

اقرأ ايضاً :   هل ما زال هناك "يسار" و"يمين"؟

الفيزيائي أشار إلى وجود خط واضح بين استخدام الإله كتشبيه مستعار، والاعتقاد في الخالق كلي العلم الذي ترشد يداه إلى عمل الكون.

وفي كتابه الأكثر مبيعًا “A Brief History of Time” 1988، استخدم هوكينج الأداة المفضلة لأينشتاين، حينما وصف ماذا سيعني للعلماء تطوير “نظرية كل شيء” (مجموعة من المعادلات التي تصف كل جسيم وقوة في الكون) وكتب هوكينج: “سيكون هذا انتصارا حاسما للإنسان”.

ماري مراد

ماري مراد




الأعلى قراءة لهذا الشهر