مجتمعمنوعات

“سبتمبر بلا تصفح”.. هل تستطيع اعتزال مواقع التواصل الاجتماعي لمدة شهر؟

تعرف على خيارات المشاركة في الحملة

زحمة

اهتمت صحف بريطانية على مدار الأيام الماضية بالتعريف بحملة “سبتمبر بلا تصفح” التي تستهدف مواجهة إدمان مواقع التواصل الاجتماعي.

وأفردت صحف ومواقع إخبارية تقارير ومقابلات بشأن الحملة وطرق المشاركة بها وفعالياتها وسرد الآثار السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن تخطت الحملة الحدود البريطانية وأصبحت حملة عالمية.

البداية جاءت من قبل الجمعية الملكية للصحة العامة في بريطانيا “RSPH” التي دعت مدمني وسائل التواصل الاجتماعي إلى “استعادة السيطرة” عبر الامتناع عن تصفح هذه المواقع طيلة شهر سبتمبر المقبل.

تأتي دعوة الجمعية ضمن حملة “سبتمبر بلا تصفح” التي تستهدف بشكل خاص مستخدمي فيسبوك وإنستغرام وتويتر وسناب شات.

واعتبرت الجمعية أن الهدف هو التفكير وإعادة التوازن إلى علاقة الإنسان مع وسائل التواصل الاجتماعي. وشجعت المستخدمين على الانضمام إلى الحملة ومراقبة التغيرات التي ستطرأ على صحتهم النفسية.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة إنه من الصواب تسليط الضوء على دور الإعلام الاجتماعي في تفاقم مشاكل الصحة العقلية لدى الشباب.

وتطلب الحملة من مدمني الهواتف الذكية التوقف عن متابعة حساباتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي، أو الحد منها.

وتوصل بحث للجمعية الملكية للصحة العامة إلى أن نصف المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 يعتقدون بأن “الامتناع فجأة” عن استخدام الشبكات الاجتماعية لشهر ستكون له آثار إيجابية على النوم والعلاقات الاجتماعية الحقيقية.

كما يعتقد قرابة 47 في المئة من المستطلع آراؤهم بأن الابتعاد عن هذه المنصات سيكون مفيدا للصحة العقلية بصورة عامة.

وفي استجابة للحملة، عبر كثيرون من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عن إعجابهم بالفكرة ورغبتهم في خوض هذا التحدي.

يقول أحد مستخدمي تويتر: “إذا كنتم تخططون لإرسال تغريدات لي في سبتمبر، لن تكون هناك إجابة لمدة ثلاثين يوماً”.

تقول مستخدمة أخرى: “إنها فكرة عظيمة، أنا أشعر فعلاً بالذنب بسبب تصفحي لإنستجرام كل يوم قبل النوم”.

وبالنسبة للأشخاص الذين يجدون صعوبة في الامتناع الكامل عن التصفح، اقترحت الجمعية عدة حلول مثل الامتناع عن مراقبة الحسابات الشخصية في العمل والجامعة وعدم التصفح بعد الساعة السادسة مساءً.

كما اجتهد مؤيدون للحملة في تقديم اقتراحات لغير القادرين على التخلي عن تصفح حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مطلق لمدة شهر كامل، ومنها “كن فراشة اجتماعية (فقط فاعليات اجتماعية). البومة الليلية لا تواصل في الليل. النحلة المشغولة لا تواصل في أثناء العمل والدراسة. اتركها خارج غرفة النوم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق