أخبارإعلامسياسة

سامح شكري في الأمم المتحدة: مصر تزخر بالمنابر الإعلامية المستقلة

سامح شكري يهاجم “BBC” خلال كلمته في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

زحمة

هاجم سامح شكري، وزير الخارجية، تقرير “بي بي سي” بشأن واقعة التعذيب والاختفاء القسري لفتاة ظهرت لاحقًا ونفت ما ورد في التقرير، وأشاد بـ”حرية الصحافة في مصر، وما تكفله الدولة من ضمانات لحمايتها”.

وقال شكري، في كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مساء الثلاثاء، إن “حقوق الإنسان في مصر تحظى بأولوية متقدمة على أجندة الحكومة المصرية خاصة بعد ثورتي 2011 و2013، ولا أدل على ذلك من اختيار أعوام 2016 و2017 و2018 كأعوام للشباب والمرأة وذوي الإعاقة، بما يعبر عن حرص المرأة المصرية على دمج حقوق الإنسان في السياسات العامة ويطبق فلسفة أجندة 2030 بألا يتخلف أحد عن الركب”.

وأعلن “مصر ستقدم خلال الدورة الحالية للمجلس، التقرير الطوعي لنصف المدة لتجدد التأكيد على حرصها على الوفاء بالتزاماتها الدولية ومتابعة تفاعلها البناء مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان، وهو التقرير الذي سيقدمه وزير شئون مجلس النواب الأسبوع المقبل”.

واستعرض شكري بعض العلامات المضيئة العام الماضي، ومنها على حد قوله “بدأت الهيئة الوطنية للانتخابات في الاطلاع بواليتها، وتعديل القانون المنظم للحق في التجمع السلمي ليصبح أكثر تيسيرًا، وأقر مجلس النواب تعديل قانون المجلس القومي لحقوق الإنسان شاملًا المزيد من الضمانات لاستقلالية المجلس وفاعلية عمله، واستمر العمل الجاد من أجل تضمين ثقافة حقوق الإنسان في المناهج التعليمية وأنشطة المؤسسات الدينية”.

وأشار إلى “التقدم الكبير الذي شهدته مصر فيما يخص بحرية الدين والمعتقد”.

وقال شكري “من ناحية أخرى فإن مصر لديها ميراث ثري في مجال حرية الصحافة وتزخربالمنابر الإعلامية المستقلة وتستضيف عدد كبير من وسائل الإعلام الأجنية من مختلف دول العالم، ويؤسفني ما نلمسه أحيانًا من آداء إعلامي يفقتر المهنية ويستند لمصادر يثبُت أنها مفبركة ومكذوبة تحقيقًا لأغراض سياسية أو بحثًا عن السبق الصحفي، أسوة بما اتبعته بي بي سي الأسبوع الماضي في تقرير نشرته عن مصر، حيث ظهرت لاحقًا الفتاة التي ادعى التقرير أنها تعرضت للاختفاء القسري والتعذيب، نافية صحة ما تناوله التقرير بشأنها”.

يشار إلى أن زبيدة إبراهيم أحمد يونس المعروفة إعلاميا بـ”فتاة البي بي سي المختفية قسريا”، قالت إنها تبلغ من العمر 25 عاما وتقطن منطقة فيصل، و”لا تعلم شيئا عما أثير مؤخرا في وسائل الإعلام بشأن اختفائها، وامتنعت عن تعليل سبب انقطاعها عن ذويها طوال العام الماضي”، أثناء استضافتها في برنامج “كل يوم” مع الإعلامي عمرو أديب أمس ما جاء في حديث والدتها مع “بي بي سي” عن اعتقالها وتعذيبها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق