أخبارثقافة و فن

زينة عن “عض” عائلة أمريكية: محاولة بائسة من الطرف الآخر في معركته الخاسرة

الفنانة زينة في بيان رسمي بشأن واقعة “عض” عائلة أمريكية في دبي

زحمة

نشرت الفنانة زينة بيانا عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أوضحت خلاله ما حدث في دولة الإمارات.

وبحسب البيان “فوجئت بعدة أخبار في المواقع والجرائد تُفيد بقيامي بالاعتداء على أسرة كاملة خلال وجودي في دولة الإمارات الشقيقة، والأغرب من الخيال في تلك الأخبار المشبوهة والتي تعتمد فقط على تشويه صورتي، التأكيد على قيامي بالاعتداء على طفلة صغيرة، وهي محاولة يائسة من الطرف الآخر لكسب التعاطف معه في معركته الخاسرة، ورغم أنني متاحة لجميع الصحف والمواقع التي كان يجب عليهم أن يحصلوا على حق الرد قبل نشر أقاويل غير حقيقية ودون سند، مع العلم أن هذه الواقعة حدثت منذ ما يقرب من 10 أيام ولم أتحدّث عنها احتراما لشعب وحكومة الإمارات الشقيقة لكنني سأحكي الواقعة كما حدثت بالنص حتى لا يتم نشر أخبار مغلوطة”.

كانت عائلة أمريكية تقدمت ببلاغ للسلطات الإماراتية تتهم فيه الفنانة زينة بالتعدي على الأسرة بالضرب داخل فندق أتلانتس في دبي، أواخر شهر يونيو الماضي، وأدلى جميع أطراف المشاجرة بأقوالهم في مركز الشرطة المختص.

ولجأت الأسرة الأمريكية إلى سفارة بلادهم وخضعوا جميعا للفحص الطبي، وحصلوا على تقارير تفيد بتعرضهم لإصابات مختلفة شملت بعض الخدوش والعض والكدمات.

اقرأ أيضًا: زينة متهمة بـ”عضّ” عائلة أمريكية في دبي!

وسردت زينة ما حدث “كنت في فندق أطلانتس دبي أجلس في أحد المطاعم، فوجئت بأشخاص يقتحمون حياتي الخاصة ويقومون بتصويري، ورغم أن هذا يُعدّ جريمة في دولة الإمارات باقتحام الخصوصية، وطلبت منهم بكل ود واحترام الكف عن تصويري في الخفاء، ولكن قابلت المُعاملة الحسنة بكل سوء وتعرّضت للسب والاعتداء أنا وشقيقتي من قبل الأسرة كاملة وبشكل مبالغ فيه”.

وتابعت “وبما أنني في دولة الإمارات وأعلم مدى حقوقي جيدا قمت على الفور بالاتصال بالشرطة، وحررت بلاغا بما حدث، مع العلم أنني تقدمت أولا بالبلاغ وهذا مُثبت، وأيضا طلبت تفريغ الكاميرات التي بطبيعة الحال التقطت ما حدث بالتفاصيل، وتم حجز الطرف الآخر ليلة كاملة رهن التحقيق، وبعد ذلك صدر قرار بمنعهم من السفر لحين انتهاء التحقيقات”.

وأضافت “بعد أيام من المشكلة حاولت تلك الأسرة مرارا وتكرارا القيام بمحاولات صلح وتقديم الاعتذار عن ما قاموا به من خلال “وسايط”، لكني رفضت، كما حاولوا التأكيد على أنهم يحملون الجنسية الأمريكية، والتلميح بقدرتهم على إنهاء الأمر، لكني رفضت كل هذه الأشياء وليس لديها بالنسبة لي أي اعتبار، ومتمسكة بموقفي في الحصول على حقي القانوني بشكل كامل، خاصة أن السلطات في دولة الإمارات الشقيقة تتعامل بشكل حيادي تام حتى الآن مع الواقعة، ولا يتم الاعتراف بأي جنسية في العالم سوى العدالة فقط لا غير، وأنا واثقة في نزاهة وعدالة السلطات التي تقوم بالتحقيق حاليا، وحصولي على حقي بشكل كامل”.

وفي النهاية قالت “أرجو من الجميع تحري الدقة في ما يتم نشره ونسبه لي بشكل سخيف وغير حقيقي، وأطالب المواقع والجرائد المختلفة عدم ترديد الشائعات دون التأكد من المحاضر الرسمية التي تباشرها حاليا السلطات في الإمارات بناء على البلاغ المقدم مني، وسأوافيكم بكل التفاصيل الرسمية التي ستحدث لاحقا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق