سياسة

رويترز: الأمن الوطني احتجز جوليو ريجيني في اليوم الذي اختفى فيه..والداخلية تنفي

رويترز: الأمن الوطني احتجز جوليو ريجيني في اليوم الذي اختفى فيه..والداخلية تنفي

golio

رويترز

قالت  مصادر بالشرطة والمخابرات المصرية قالت إن الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عذب وقتل في مصر احتجزته الشرطة ثم نقلته إلى مجمع يديره جهاز الأمن الوطني في اليوم الذي اختفى فيه.

وقالت تلك المصادر (6 مصادر مختلفة من الشرطة والمخابرات ) لرويترز إن  ريجيني اعتقل من قبل رجال شرطة بملابس مدنية بالقرب من محطة مترو جمال عبد الناصر مساء 25 يناير، ونقل إلى قسم الأزبكية ومنه إلى مقر أمن الدولة في لاظوغلي

وتتناقض هذه التصريحات مع الرواية الرسمية المصرية التي تؤكد أن أجهزة الأمن لم تعتقله.

ويقول أصدقاء لريجيني (28 عاما) وهو طالب دراسات عليا إنه اختفى يوم 25 يناير كانون الثاني. وعثر على جثته يوم الثالث من فبراير شباط ملقاة على جانب طريق سريع قرب القاهرة. وقال مسؤولون بالنيابة والطب الشرعي إن الجثة كان بها آثار تعذيب.

وقال محمد إبراهيم المسؤول بإدارة الإعلام بجهاز الأمن الوطني إنه لا صلة على الإطلاق بين ريجيني والشرطة أو وزارة الداخلية أو الأمن الوطني وإنه لم يتم احتجاز ريجيني أبدا في أي مركز للشرطة أو لدى الأمن الوطني.

،

وأصدرت وزارة الداخلية نفيا جاء فيه

نفى مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية صحة ما نشرته إحدى وكالات الأنباء وتناقلته بعض المواقع الإخبارية حول إحتجاز الشرطة أو أى جهة سيادية أخرى للطالب الإيطالى “جوليو ريجينى” ونقله إلى أحد المقرات الشرطية .
وأكد المصدر أن كل ما نشر فى هذا الصدد ليس له أى أساس من الصحة .. كما أكد أن وزارة الداخلية تحتفظ بحقها فى إتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه مروجى هذه الشائعات والأخبار الكاذبة .

 
 
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق