سياسة

روبوت “منوي” بمساهمة مصرية

ماجنيتوسبيرم .. روبوت بشكل وحجم مقارب للحيوانات المنوية، اختراع بمساهمة مصرية يستخدم في علاج انسداد الشراين وتوصيل الدواء داخل جسم الإنسان.

ساينس دايلي

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

طور فريق من الباحثين في الجامعة الألمانية في القاهرة وجامعة تفينتي الهولندية روبوتات ميكروسكوبية الحجم شبيهة بالحيوانات المنوية يمكنها نقل الدواء ويمكن التحكم فيها من خلال مجال مغناطيسي ضعيف متذبذب.

  الروبوتات التي يصل طولها إلى 322 ميكرون (المتر يساوي مليون ميكرون)، تتكون من رأس مغطى بطبقة سميكة من النيكل والكوبالت وذيل غير مغطى. وعندما يتعرض الروبوت لمجال متذبذب قوته أقل من 5 ملي تسلا، قوة مساوية لمغناطيس الثلاجة، يتحرك للأمام وبالتالي يستطيع الباحثون توجيه الروبوت عبر توجيه خطوط المجال المغناطيسي نحو نقطة معينة.

إسلام خليل، الأستاذ المساعد بالجامعة الألمانية، صمم الروبوتات الميكروسكوبية التي أطق عليها اسم “ماجنيتوسبيرم” ضحبة سارثاك ميزرا وزملاءه في معهد تكنولوجيا الطب الحيوي والطب التقني بجامعة تفينتي في هولندا.

“كلما تقدمت التكنولوجيا وازدادت العديد من المنتجات صغراً في الحجم، أصبح من الصعب تجميع الجزيئات على المستوى الميكروسكوبي والنانومتري.” يقول دكتور إسلام خليل، مضيفاً أن تصغير الحجم بشكل كبير، والذي نتج عن التخلي عن نظم الطاقة والملاحة، يفتح الباب أمام طيف واسع من الاستخدامات ل”ماجنيتوسبيرم” في مجال الطب الحيوي.

وقال خليل إن من ضمن الاستخدامات المستهدفة، توصيل الأدوية والتخصيب المختبري (أطفال الأنابيب) والتخلص من انسداد الشرايين.

وفي المستقبل يأمل الباحثون في تصغير “ماجنيتوسبيرم” إلى حجم أقل من الحجم الحالي.

مقالات ذات صلة

إغلاق