اقتصاد

رسميًّا.. صفقة “أوبر” و”كريم” تمت بدعم شركة “المملكة القابضة” مقابل 3.1 مليار دولار

ستظل تطبيقات الشركتين تعمل تحت علاماتهما التجارية المنفصلة

 

أعلنت شركة “أوبر” العالمية رسميا الثلاثاء، استحواذها على منافستها الأولى في الشرق الأوسط، شركة “كريم”، في صفقة بلغت قيمتها 3.1 مليار دولار.

و”كريم”، التي تتخذ من دبي مقرا لها، تم تأسيسها في عام 2012، وأصبحت منذ ذلك الوقت الرائدة في مجال المواصلات المشتركة، بعدد مستخدمين وصل إلى 30 مليون مستخدم في 90 مدينة بالشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وباكستان.

وفي أكتوبر الماضي، بلغت القيمة السوقية لـ”كريم” أكثر من مليوني دولار.

وستواصل “كريم” العمل تحت اسمها كجزء من “أوبر”، وتحت إدارة رئيسها التنفيذي، مدثر شيخة.

وفي رسالة إلكترونية لموظفي أوبر، قال المدير التنفيذي لأوبر، دارا خسروشاهي “إن الحفاظ على العلامة التجارية لكريم يسمح لنا ببناء منتجات جديدة، وتجربة أفكار مبتكرة.”

وذكرت صحيفة “الوطن” أن صفقة استحواذ شركة النقل الذكي “أوبر” على منافستها “كريم” جرت “بموافقة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية والتنسيق معه”.

ونقلت “الوطن” عن مصدر أن الجهاز عقد خلال الفترة الماضية عدة اجتماعات متتالية مع مسؤولي الشركتين؛ من أجل مراعاة عدم مخالفة الصفقة لقانون حماية المنافسة المصري.

وأشار المصدر، إلى أن الشركتين التزمتا بجميع التدابير الوقائية التي طلبها الجهاز لضمان عدم تأثير صفقة الاستحواذ على المنافسة، أو تكريس خلق كيانات احتكارية تتحكم بشكل أو آخر في السوق المصرية.

كانت شركة خدمات النقل الذكي الأمريكية “أوبر تكنولوجيز” أعلنت عقد أكبر صفقة استحواذ منذ تولي رئيسها التنفيذي “دارا كورسروشاهي” رئاسة الشركة، بشراء شركة خدمات النقل الذكي في منطقة الشرق الأوسط “كريم نتوركس” مقابل نحو 3.1 مليار دولار.

وستدفع “أوبر” لشركة “كريم” التي يوجد مقرها في دبي 1.4 مليارات دولار نقدا، و1.7 مليارات دولار في صورة سندات قابلة للتحويل إلى أسهم، مع إتمام الصفقة، حسب ما أعلنته الشركتان صباح اليوم.

وأشارت وكالة “بلومبرج” إلى أن الصفقة تحتاج إلى موافقة سلطات مكافحة الاحتكار وحماية المنافسة في 15 دولة تعمل فيها “كريم” في منطقة الشرق الأوسط.

كان جهاز حماية المنافسة أصدر في أكتوبر الماضي بيانات يحذر فيه من تأثير صفقة الاستحواذ على مناخ المنافسة.

وقال الدكتور أمير نبيل، رئيس الجهاز في بيان وقتها، إن اندماج “أوبر وكريم” إن حدث سوف يؤثر سلبًا على السائقين العاملين بالشركتين، موضحا أن الجهاز أخطر كلا من الشركتين بالمخاوف والأضرار التي من الممكن أن تحدث في حالة اندماجهما، وأعلن الجهاز وقتها عدة تدابير وقائية على الشركتين اتباعها.

وحذر الجهاز وقتها من أن مخالفة القرار تعني إمكانية فرض غرامات مالية تصل إلى 500 مليون جنيه على كل شخص ضالع في ارتكاب المخالفات المنصوص عليها قانونًا.

أعلنت شركة “المملكة القابضة⁩”، الذراع الاستثماري للأمير السعودي الوليد بن طلال، عن دعمها لصفقة استحواذ شركة “أوبر” على منافستها في الشرق الأوسط “كريم”.

وقالت “المملكة القابضة⁩”، في تغريدة عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، إنها تدعم الصفقة التي تبلغ قيمتها 3.1 مليار دولار.

وستظل “كريم” تعمل تحت علاماتها التجارية الخاصة كوحدة تابعة لـ”أوبر”، وسيواصل إدارتها “مدثر شيخة” كمدير تنفيذي، كما ستظل تطبيقات الشركتين تعمل تحت علاماتهما التجارية المنفصلة، وفقًا لما قاله موقع “العربية. نت”.

ونقل الموقع، عن مصادر له، أن تلك الصفقة، التي ستدفع فيها “أوبر” 1.4 مليارات دولار نقدًا وسندات قابلة للتحويل إلى أسهم بقيمة 1.7 مليارات دولار، تحتاج إلى موافقات الجهات المنظمة، وربما لن تكتمل حتى العام المقبل.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق