العالم في 60 ثانية

“رسالة تعهدات” من بوتفليقة إلى الناخبين الجزائريين.. العالم في 3/3/2019

أهم 5 أخبار في العالم.. الأحد 3/3/2019

وعد الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، الجزائريين في حال انتخابه مجددا بإجراء حوار وطني شامل وتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة في أقل من سنة ودون مشاركته.

وتعهد بوتفليقة، في رسالة ترشحه للانتخابات، الأحد بـ “مراجعة القانون الانتخابي وإنشاء آلية مستقلة تتولى تنظيم الانتخاباتت”، وتنفيذ “سياسات عاجلة لإعادة توزيع الثروة الوطنية وإنهاء التهميش”.

وفي وقت مبكر من اليوم، قدم مدير حملة بوتفليقة، أوراق ترشح الرئيس الجزائري، رسميا.

ووصل وفد من الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى المجلس الدستوري لتقديم أوراق ترشحه في انتخابات الرئاسة 2019، على متن خمس شاحنات.

ومن جانبها، طالبت عائلة طبيب معتقل في السعودية ويحمل الجنسيتين السعودية والأمريكية، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، بالتدخل من أجل الإفراج عنه، وقالت إنه يتعرض للتعذيب، في الوقت الذي نفى فيه مسؤول سعودي تعرض السجناء الذين ينتظرون المحاكمة لـ”سوء المعاملة”.

وفي تفاصيل القضية، اعتقل الطبيب وليد فتيحي، عام 2017 في فندق الـ”ريتز كارلتون” والذي أودع فيه المعتقلين بتهم الفساد خلال الحملة التي شنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حين ترأسه للجنة مكافحة الفساد، وذلك بعد أن عاد الطبيب من أمريكا ليستلم مستشفى افتتحته عائلته في المملكة عام 2006، وفقا لمحاميه هاورد كوبر.

وتم تحويل فتيحي، الذي يعمل كطبيب للعلاج الفيزيائي، إلى “سجن في السعودية دون تفسير، حيث تم منحه تواصلا محدودا مع العالم الخارجي”، وفقا لما قاله كوبر للخارجية الأمريكية طالبا منها المساعدة، وأضاف المحامي: “يُعتقد أن الطبيب فتيحي يتعرض للتعذيب على المستوى النفسي على أقل تقدير خلال فترة سجنه”.

عائلة طبيب محتجز في السعودية تطالب ترامب وكوشنر بالتدخل للإفراج عنه

وعلى صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، الأحد، إجراءات حماية جديدة من خطر الهجمات بالأسلحة الكيماوية، تزامنا مع الذكرى الأولى لهجوم “سالزبيري” الذي استهدف العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال وابنته.

وقال وزير الدفاع البريطاني غافين ويليامسون في بيان صحفي، إنه تم تخصيص 11 مليون جنيه إسترليني (14.5مليون دولار) لتعزيز إجراءات الاستجابة لأي هجمات بأسلحة كيماوية في المستقبل.

وزير الدفاع البريطاني غافين ويليامسون

وفي إيطاليا، أعلنت الشرطة اعتقال زعيم مافيا هارب منذ 14 عاما خلال عملية أمنية كبيرة في نابولي.

وقال رئيس شرطة نابولي أنطونيو دي إيسو إن “نشاطا غير عادي”، أدى إلى العثور على ماركو دي لاورو في شقة متواضعة حيث كان يعيش مع زوجته.

وذكرت وسائل إعلام ايطالية أن دي لاورو يعد “ثاني” أخطر رجل في إيطاليا بعد ماتيو ميسينا دينارو رئيس عصابة صقلية.

ماركو دي لاورو (المصدر: يوروبول)

ورياضيًا، خسر ليفربول صدارة الدوري الانجليزي لصالح مانشستر سيتي بعدما سقط في فخ التعادل السلبي بدون أهداف أمام ايفرتون ضمن الجولة الـ29 من عمر البطولة التي أقيمت على استاد جوديسون بارك.

وأصبح رصيد ليفربول 70 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة عن مانشستر سيتي المتصدر، وبقى إيفرتون في المركز العاشر وأصبح رصيده 37 نقطة.

محمد صلاح

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق