مصر في دقيقة

رسالة البابا تواضروس لمُنفّذي هجوم المنيا.. مصر في دقيقة

أهم خمسة أخبار في مصر.. الأربعاء 7 نوفمبر 2018

وجّه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، رسالة إلى مُنفّذي الهجوم على الأقباط الأبرياء بطريق دير الأنبا صموئيل قائلا: “ما فعلتموه عمل خسيس ولا يخص الإنسانية على الإطلاق، وأيضا لا يحقق أي هدف ولا تستطيعون أن تضعفوا قوتنا ووحدتنا المصرية”.

وقال البابا تواضروس، في العظة الأسبوعية بكنيسة السيدة العذراء مريم والأنبا بيشوي بالأنبا رويس، مساء اليوم: “مصرنا اللي بنعيش فيها أقوى من أي شيء، وإحنا عايشين وحوالينا نهر النيل اللي بيجري في شمالها وجنوبها، وهو اللي موحدنا جوه قلوبنا ودمائنا والنيل ده مش موجود في بلد آخر”.

وأضاف البابا: “الطبيعة ويد الله جعلتانا نعيش على أرض مصر منذ الفراعنة وقبل الميلاد أيضا، امتدادا بميلاد المسيح وبركة الأرض من خلال زيارة العائلة المقدسة، ثم امتدادا عبر التاريخ حتى دخول الإسلام مصر، فأصبح الإنسان المصري متميزا وإنسانا غنيا بالحضارة اللي عاش فيها واختلط بها”.

وتابع: “الأصوات اللي بتتكلّم كتير ومش فاهمة حاجة، حابب أقول لهم إن أغلى ما نملكه كمصريين هو وحدتنا الوطنية على أرض الوطن، وهذه الوحدة وحدة من يد الخالق الذي أوجد النيل، ومن هنا إحنا بنعزي ولادنا وأسرهم ونصلّي من أجل المصابين، ونصلّي أن يجنب بلادنا من الشرور وأهلها ويعطي فيها سلام، وبنصلي من أجل مسؤول بحسب مسئؤوليته ونتطلع إلى مجتمع يملؤه السلام والحُب والسّكينة”.

وعلى صعيد آخر، قالت صحيفة “تلجراف” البريطانية، إن المتحف المصري جدَّد دعوته لعودة حجر رشيد إلى مصر بعد 217 عاما من الاستيلاء عليه ووضعه في المتحف البريطاني، مضيفة أن الحجر القديم، المحفور بـ3 لغات ويكمن فيه سر الكتابة الهيروغليفية، كان مصدرا لتوتر طويل المدى بين القاهرة ولندن، إذ استولى البريطانيون على الحجر عام 1801 بعد هزيمة جيش نابليون في مصر، ونقلوه إلى المتحف البريطاني الذي أصبح المكان الأكثر زيارة على الإطلاق لوجود الحجر به.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور طارق توفيق، مدير المتحف المصري الكبير، حرصه على رؤية حجر رشيد في القاهرة، وقال في تصريحات لصحيفة “إيفنينج ستاندرد”: “سيكون من الرائع إعادة الحجر إلى بلده، وهذا الأمر سيظل بحاجة إلى الكثير من النقاش والتعاون”، مضيفا أنه شارك في مناقشات بشأن إعادته ليوضع في المتحف الكبير.

من جهتها، أوضحت النحاتة الشابة مي عبدالله، أنها تلقت مكالمة هاتفية من اللاعب المصري العالمي محمد صلاح، أبدى خلال المكالمة إعجابه بالتمثال وبأعمال مي عمومًا، وطلب منها أن تستمر وأن لا تلتفت للمحبطين، وطلب منها صنع تمثال جديد حتى يزيّن به منزله.

وكتبت عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قائلة: “أنا فرحانة جدا، لاعبنا الدولي محمد صلاح كلمني وشجّعني وقالي إنتي فنانة شاطرة، وأنا دخلت صفحتك وشفت شغلك، وطلب مني مالتفتش للتعليقات السلبية. وكمان طلب مني أصمم ليه تمثال جديد علشان يضعه في منزله”.

من ناحيته، استقبل سامح شكري، وزير الخارجية، الأربعاء، وفدا من مجموعة الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية في مجلس النواب برئاسة النائبة داليا يوسف، وذلك في إطار حرص وزارة الخارجية على التواصل الدائم والمستمر مع مجلس النواب المصري وأعضائه من أجل تفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية لخدمة أهداف مصر وسياستها الخارجية في جميع دول العالم، إذ يأتي اللقاء في إطار الاستعدادات لزيارة المجموعة إلى لندن خلال الفترة من 11 إلى 15 نوفمبر 2018.

شكرى يستقبل وفد مجموعة الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية بمجلس النواب

ورياضيا، قال وديع الجريء، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، إن الاتحاد الإفريقي قرر إلغاء العقوبة الموقعة ضد الترجي التونسي بغلق المدرج الذي شهد أعمال شغب خلال مباراة أول أغسطس في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، وأشار إلى أن المحكمة الرياضية الدولية لن تنظر لتظلم الأهلي بشأن وليد أزارو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق