سياسة

رسالة أحد ضحايا مذبحة فلوريدا: إنه قادم يا أمي.. سأموت

رسالة أحد ضحايا أورلاندو لأمه من دورة مياه الملهى الليلي: إنه قادم.. سأموت

بي بي سي

أرسل إيدي جاستس مجموعة رسائل وهو مذعور، لأمه من دورة المياه التي كان حبيسا فيها، عندما كان المسلّح في ملهى ليلي لمثلي الجنس في أورلاندو. بحثت أمه عنه ونشرت رسائله خلال اليوم التالي إلا أن اسمه ظهر الآن ضمن قائمة القتلى.

ترجمة: فاطمة لطفي

“أمي أنا أحبك”. هي الرسالة الأولى التي تلقتها مينا جاستس من ابنها إيدي في الساعة 2:06 بتوقيت الولايات المتحدة صباح يوم الأحد.

وكانت الرسالة التالية: “أنا في النادي ويطلقون علينا النار”.

الشاب ذو الثلاثين عامًا كان واحدا من المحتجزين في ملهى لمثلي الجنس صباح يوم الأحد.

قُتل خمسون شخصًا إثر الهجوم الإرهابي وجرّح 53 في أسوأ حادث إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة الحديث.

“سأموت”

كانت مينا نائمة لكنها استيقظت عند تلقيها الرسالة. حاولت محادثة ابنها لكنه لم يجب على هاتفه، لذا أرسلت إليه رسائل نصية عبر الهاتف.

“هل أنت بخير”؟

أجابها بعد دقيقة: “أنا عالق في دورة المياه”، قبل أن يخبرها أنه في الملهى، وطلب منها أن تستدعي الشرطة.

وخلال الدقائق التالية أرسلت عددا من الرسائل النصية وهي مضطربة تخبره أنها أخبرت الشرطة وطلبت منه أن يرد على هاتفه.

وفي الساعة 2:39 قال: “إنه قادم، المسلّح، سأموت”.

سألت مينا ابنها، الذي يعمل محاسبا ويعيش في وسط أورلاندو، في أي دورة مياه هو وإن كان أحد قد تأذى.

أجابها: “الكثير”.

ثم أخبرته بعدها أن الشرطة هناك وأن يخبرها عندما يصلون إليه، كما أنها أيضًا سألته إن كان الرجل المسلّح معه في دورة المياه.

أجابها في رسالة في الساعة 2:50، “إنه إرهابي”، قبل أن يرسل رسالته النصية الأخيرة.

والدة الضحية

لم يكن هناك أي إجابة منه بعد ذلك، ظهر اسم إيدي جاستس الاسم التاسع في قائمة الضحايا الذين قتلوا في الهجوم الإرهابي.

مقالات ذات صلة

إغلاق