حيواناتمنوعات

“رجل القطط” يعود إلى سوريا ويُواصل مهمّته الإنسانية

محميته الجديدة تتضمّن ضيوفًا جددًا

mirror

ترجمة وإعداد: ماري مراد

كسب “رجل القطط” في مدينة حلب السورية تعاطف الملايين، حينما ظهرت محمية قططه على شاشة التليفزيون عام 2016 في ذروة الحرب السورية.

لكن القتال أجبر محمد الجليل، المعروف بـ”علاء”، على الهروب من محميته التي قصفت بالقنابل وغاز الكلور قرب نهاية الحصار على المدينة، ومعظم القطط في المحمية -التي كان يبلغ عددها 180- إما قُتلت أو فرّت.

وعندما سقطت حلب في يد النظام السوري، رحل علاء في قافلة، وكانت شاحنته الصغيرة مكتظة بالمصابين، إلى جانب 6 قطط متبقية. وبعد فترة من وجوده في تركيا عاد علاء إلى سوريا بصحبة قط تركي.

عاد محمد، بعد مرور ثلاث سنوات، لإدارة ملجأ جديد يساعد المزيد من القطط على البقاء على قيد الحياة في أنقاض المدينة التي كانت ذات يوم عظيمة في شمال سوريا. وقال علاء: “لقد شعرت دائمًا أنه من واجبي مساعدة الناس والحيوانات عندما يحتاجون إليها. أعتقد بأن من يفعل هذا سيكون أسعد شخص في العالم، إلى جانب كونه محظوظًا في حياته”.

إضافة إلى القطط فإن المحمية الجديدة تضمّ كلابا وقرودا وأرانب ودجاجا وحصانا عربيا أصيلا، كما تشمل دارا للأيتام وروضة أطفال وعيادة بيطرية.

والآن “رجل القطط” وفريقه من المتطوعين في المحمية الجديدة، في كفرناها، غرب حلب، يشجّعون الأطفال المحليين على المساعدة في رعاية الحيوانات الضعيفة لتعليمهم أهمية الشفقة وشفاء صدمات الحرب.

ويعتقد علاء بأن الحيوانات تعطي قدوة صالحة، إذ قال: “الصداقة بين الحيوانات شيء عظيم ويجب أن نتعلّم منهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق