أخباراقتصاد

رئيس الحكومة اللبنانية: لبنان غير قادر على سداد الديون ونتفاوض مع الدائنين

الدين العام أصبح أكبر من قدرة لبنان على تحمله، ووصل إلى 90 مليار دولار

 

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية، حسّان دياب، السبت، أن لبنان سيتخلف عن سداد ديون مستحقة عليه بالعملة الأجنبية، داعيًا إلى الانخراط في مفاوضات مع الدائنين لإعادة هيكلة الديون.

وقال دياب، إن لبنان يمر في مرحلة دقيقة من تاريخه، ولطالما نجح اللبنانيون في الانتصار على الأزمات.

وأضاف أن الرهان اليوم على اللبنانيين في خوض معركة استقلال جديدة للتحرر من عدو يمارس السطو على حاضر اللبنانيين ومستقبلهم.

وتابع: نحن اليوم ندفع ثمن السنوات الماضية، فهل يجب تحميله لأبنائنا؟، مشيرًا إلى أن الدين العام أصبح أكبر من قدرة لبنان على تحمله، ووصل إلى 90 مليار دولار.

وأكد دياب أنه لم يعد ممكنا الاستمرار بالاستدانة لتمويل واقع الفساد وحان الوقت لاسترجاع الثقة بالدولة.

ويتزامن سعي الحكومة إلى إعادة هيكلة الديون، من خلال التفاوض مع الدائنين، مع خروج تظاهرات في مناطق عدة احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية والمالية الراهنة.

وتشهد مدن جنوبية، بينها صور وحاصبيا، تحركات احتجاجية تسبق الكلمة المقررة لرئيس الحكومة والتي سيعلن فيها قرار الدولة اللبنانية بشأن سداد سندات اليوروبوندز.

كما خرج محتجون في مدينتي جونية وطرابلس في مسيرات لاستعادة زخم الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في 17 أكتوبر.

ويمثل تخلف لبنان عن سداد ديونه بالعملات الأجنبية مرحلة جديدة من أزمة مالية تعصف باقتصاده منذ أكتوبر 2019، وأفقدت الليرة نحو 40 في المئة من قيمتها، ودفعت البنوك لفرض قواعد قيدت تعاملات المودعين في ودائعهم، وأججت الاضطرابات.

وتعد الأزمة أكبر خطر على استقرار لبنان منذ نهاية الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 إلى عام 1990.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق