أخبار

رئيس إقليم كاتالونيا: 90% اختاروا الانفصال عن إسبانيا

رئيس كتالونيا: كسبنا الحق بأن يكون لدينا دولة مستقلة

زحمة- وكالات

أعلنت حكومة كتالونيا أن نحو 2.26 مليون شخص أدلوا بأصواتهم في استفتاء محظور بشأن الاستقلال عن إسبانيا الأحد وأن 90% منهم صوتوا لصالح الانفصال.

ويمثل هذا نسبة إقبال تبلغ نحو 42.3% من إجمالي عدد الناخبين في كتالونيا والذي يبلغ 5.34 مليون شخص.

من جانبه قال رئيس إقليم كتالونيا، كارلس بيغديمونت، في خطاب متلفز مساء الأحد في برشلونة إن الكتالونيين كسبوا الحق بأن تكون لهم دولة مستقلة بعد نزول «الملايين» منهم للمشاركة باستفتاء على استقلالهم حظرته الحكومة المركزية الإسبانية.

وأضاف بيغدمونت «يا مواطني كتالونيا، لقد كسبنا الحق بأن تكون لدينا دولة مستقلة على شكل جمهورية».

ويقدر الناتج الاقتصادي في كتالونيا بنحو خمس الناتج المحلي الإجمالي في إسبانيا ويملك الإقليم اقتصادا يساوي حجم اقتصاد تشيلي تقريبا.

رئيس إقليم كتالونيا، كارلس بيغديمونت

وأظهرت النتائج الأولية تصويت أغلبية ساحقة من أبناء كتالونيا لصالح الانفصال بعد التصويت الذي حظرته المحكمة الدستورية وأعلنت مدريد أنه غير قانوني.

واستخدمت الشرطة الإسبانية الهراوات والرصاص المطاطي لإجهاض الاستفتاء في استعراض للقوة تسبب في إصابة مئات الأشخاص وفقا لبيانات مسؤولين من الإقليم. بينما قال رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي إن الاستفتاء “فاشل”.

ودعا الإتحاد الأوروبي إلى الانخراط بشكل مباشر في النزاع بين إقليم كتالونيا والدولة الإسبانية، قائلا «نحن مواطنون أوروبيون ونعاني من انتهاكات لحقوقنا وحرياتنا».

يذكر أن حكومة إقليم كتالونيا أعلنت أن أكثر من 800 شخص تلقوا علاجًا الأحد بعد تدخل شرطة مكافحة الشغب الإسبانية لمنع إجراء الاستفتاء على استقلال كتالونيا الذي حظرته إسبانيا.

ومن جانبه  قال نائب وزير الخارجية الألماني الاثنين إن التطورات في إقليم قطالونيا الإسباني «مقلقة» وإن الانفصال ليس الحل وذلك بعد التصويت في استفتاء محظور على الاستقلال شابته أعمال عنف في المنطقة الواقعة شمال شرق إسبانيا أمس الأحد.

وقال مايكل روث «النزعة الانفصالية لا تحل أي مشكلات… على كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي احترام مبادئ وقواعد حكم القانون والديمقراطية والالتزام بها بصرامة».

في المقابل دعت المفوضية الأوروبية الاثنين إسبانيا إلى فتح حوار مع قطالونيا قائلة إن العنف ليس حلا لكنها دعت إلى الوحدة وعبرت عن ثقتها في إدارة رئيس الوزراء ماريانو راخوي للأحداث التي وصفتها بأنها «شأن داخلي».

وقال مارجاريتيس شيناس المتحدث باسم رئيس المفوضية جان كلود يونكر «ندعو كل الأطراف المعنية الآن إلى الانتقال سريعًا من المواجهة إلى الحوار». وأدلى المتحدث بالتصريحات في إفادة صحفية عقب مشاهد العنف أثناء استفتاء الاستقلال الذي تصفه الحكومة والقضاء في إسبانيا بغير الدستوري.

وأدان شيناس أيضا «الانقسام والتشرذم» وقال إن يونكر سيتحدث مع راخوي اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق