أخبارسياسة

رأس السنة الدموي في العمرانية: المصادفة وضعت الشقيقين في مرمى الملثم

الصدفة تقود شابين مسيحيين لحتفهما أمام محل لبيع الخمور في العمرانية

صورة من أمام محل “البطل” لقطع غيار السيارات الذي كان يملكه الشقيقين

شهدت الساعات الأولى من صباح الإثنين، الأوّل من يناير من العام الجديد، مقتل الشابين المسيحيين، عادل وأشرف بولس، بعدما فتح ملثمان يستقلان دراجة بخاريّة “توك توك” النار عليهما أثناء تصادف وجودهما أمام محل لبيع الخمور بمنطقة العمرانية بالجيزة. 

وفارق أشرف الحياة في الحال، فيما لفظ عادل أنفاسه الأخيرة (الشابين في العقد الثالث من عمرهما) في طريقه إلى المستشفى بحسب شهود عيان، وبحسب مصدر أمني لـ“مصراوي” قتل الشابان بـ10 رصاصات من سلاح الملثمين.

وبحسب مناظرة نيابة العمرانية، برئاسة المستشار باهر حسن، لجثماني المجني عليهما، تبيّن وجود طلق ناري في جثمان أشرف بالمنطقة العليا من الجسد، كما تبين أن جثمان عادل يحتوي على عيار ناري بالمنطقة السفلى “الحوض” للجسد.

وتواصل نيابة العمرانية اليوم الثلاثاء، تحقيقاتها في الهجوم وتنتظر تقرير تفريغ كاميرات المراقبة وتقرير العمل الجنائي، وذلك بعد التصريح بدفن الشقيقين وتسليمهما لذويهما بعد عرضهما على الطب الشرعي للتشريح.

ماذا حدث؟ 

في حوالي الساعة الثانية من صباح يوم الإثنين الأوّل من يناير، تصادف وجود أشرف وعادل في محل لبيع الخمور يملكه جارهما “رؤف” 60 عامًا، حيث طلب منهما مساعدته في نقل ثلاجة إلى خارج المحل بحسب ما قال شهود عيان.

وقال أحد شهود العيان، وأحد ساكني المنطقة في مداخلة في برنامج “آخر النهار” أمس الإثنين ” إن الشقيقين اللذين يملكان محلا لبيع قطع غيار السيارت،متاخم لمحل جارهما، توجها على الفور لمساعدة رؤوف، وأثناء تواجدهما ظهر “توك توك” وأطلق ملثمين النار من بندقية آلية على الشقيقين، فيما نجا رؤف الذي كان داخل محله في تلك اللحظات”.

وأشار الشاهد إلى أن المقصود أصحاب محل بيع الخمور، ووصف الشابين القتيلين بأنهما “ناس محترمة ملهمش أعداء ملهمش في المشاكل. كانوا بيساعدوا جيرانهم”.

منزل الشقيقين. مصدر الصورة المصري اليوم

وقال وحيد، الشقيق الأكبر (55 عامًا) للشقيقين إن أخواته كانا في كنيسة القديس بولس الرسول بشارع الدكتور برفقة أولادهم لأداء الصلوات، وتوجهوا بعدها إلى جارهم رؤوف لتهنئه وتوقفوا لمساعدته وكان معهما أطفالهما “ناما فوق أولادهما حتى لا يصاب أحد منهم برصاص الملثمين” بحسب ما نقلت جريدة المصري اليوم.

وقال ماهر صبري، نقلا عن المصري اليوم، إن الجناة “ثلاثة ملثمين” وأوضح أن كاميرات مراقبة لمحل سوبرماركت متاخم لموقع الحادث أظهرت مرور “التوك توك” في تمام الساعة 1.40 دقيقة”.

في حين أوضح شاهد آخر، “برسوم” صديق عادل، نقلًا عن صحيفة الشروق إن توقيت ومكان الهجوم لا يدل إلا على أن الحادث إرهابيًا.

“تركوا خلفهم أطفال أيتام”

قال جيران الشقيقين، نقلًا عن الشروق، إن عادل وأشرف تركا خلفهما أربعة أطفال، إذ ترك أشرف طفلين (مريم ومايكل) وعادل (جورج ومارو) وقالوا إنهما يسكنان في المنطقة منذ أكثر من 22 عامًا.

وأوضح سعيد غالي، صهر الشقيقين في لقاء تليفزيوني إن الشقيقين كان معهما أطفالهما “الحمدلله إن أطفالهم لم يحدث لهم شئ، ضربوا النار وكان معاهم أطفالهم”.

ي

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق