سياسةمجتمع

دماء نوبل

malal

الثياب التي كانت ترتديها الباكستانية  ملالا يوسف حين أطلقت عليها حركة طالبان الرصاص لمطالبتها عبر مدونتها بتعليم الفتيات.

تعرض الثياب الملطخة بدماء ملالا في مركز نوبل للسلام بالعاصمة النرويجية أوسلو ، حيث كانت ملالا أصغر من تسلم الجائرة على الإطلاق بعمر 17 عاما واقتسمتها مع الناشط الهندي كايلاش ساتيارثي (60 عاما) الذي ساهم في إتقاذ آلاف الاطفال من السخرة المقنعة، وعكس اقتسام الجائزة بين الباكستانية والهندي ملمحا  رمزيا إضافيا إذ بين البلدين عقود من الصراع والحروب

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق