مجتمع

دراسة: 27% فقط من النساء يخبرن رؤساءهن بـ”ألم الدورة الشهرية”

دراسة: 27% فقط من النساء يخبرن رؤساءهن بـ”ألم الدورة الشهرية”

الإندبندنت

ترجمة: فاطمة لطفي

كشفت دراسة أن غالبية النساء العاملات يقولن إن آلام الدورة الشهرية تؤثر على إنتاجيتهن في العمل، لكن أقل من الثلث يخبرن رئيسهن في العمل بذلك.

وأفاد استبيان لـ”يوجوف” أن أكثر من النصف (ما يعادل 52%) من النساء العاملات تقول إن آلام الدورة الشهرية تؤثر سلبًا على قدرتهن على العمل، بينما أخبر 27% من النساء رؤساءهن بأن ألم الدورة هو المسؤول عن تراجع إنتاجيتهن في العمل.

وضمن 52%، حصل ما يقرب من ثلث النساء على إجازة مرضية ليوم واحد نتيجة لذلك.

ووجدت الدراسة التي شملت ألف امرأة، أن 90% من النساء يتعرضن لألم الدورة الشهرية.

وفي وقت مُبكر من هذا العام، وضعت شركة في بريستول، بريطانيا، سياسات للتعامل مع الدورة الشهرية في محاولة لمنح النساء المرونة وخلق بيئة عمل صحية وأكثر سعادة للنساء.

شركة “Coexist” التي تحوي عمالة نسائية كبيرة، كانت الأولى في المملكة المتحدة التي تسنّ سياسة تسمح للمرأة بالذهاب للمنزل إذا كانت تعاني من آلام الدورة الشهرية.

وكشفت دراسات أن النساء بشكل عام يكافحن للتركيز في العمل في أثناء تعرضهن لألم الدورة الشهرية، ويصبحن أبطأ وأقل دقة في العمل.

وكان جون جويلباود، أستاذ الصحة الإنجابية بلندن في فبراير الماضي قد قال إن ألم الدورة الشهرية يمكن أن يكون بسوء ألم “النوبة القلبية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق