مجتمعمنوعات

دراسة “مفاجئة”: في أيّ عمر يزيد شعورك بالوحدة؟

دراسة: في أي عمرزيد  شعورك بالوحدة؟

Psychologytoday- جاي وينش

ترجمة دعاء جمال

دراسة جديدة تسقط الخرافات وتشير لمخاوف

 A lonely girl looking out of a high-rise flat.

يربط العديدون الوحدة بكبر السن، بافتراضهم أنه كلما تقدمنا في السن شعرنا بالوحدة. إلا أن دراسة جديدة استخدمت عينة ممثلة  من 16 ألف شخص للتحقق من الوحدة عبر الدورة الحياتية للإنسان وجدت أن أغلب افتراضاتنا خاطئة، وما يجعل الوحدة موضوعا حساسا هو ارتباطها بتهديدات واضحة لصحتنا الذهنية، صحتنا الجسمانية، وحتى متوسط العمر المتوقع (تحقق من 10 حقائق عن مدهشة عن الوحدة).

وجدت الدراسات السابقة أنه بسبب ربطنا بين الوحدة  وكبار السن، لا يُبلغ الشباب والبالغون من متوسطي العمر عن الشعور بالوحدة عند سؤالهم مباشرة في الدراسات البحثية.

في دراسة جديدة، سعى الباحثون للحصول على تقييم دقيق عبر تجنب كلمات مثل “وحيد” و”الوحدة”. بدلاً من ذلك، سؤل المشاركون عن عدد المرات التي افتقدوا فيها صحبة الآخرين أو كم مرة شعروا بالإهمال (الاستبعاد).

كانت نتائج الدراسة مفاجئة ومدهشة. لم تزد الوحدة على مدار الدورة الحياتية بطريقة خطية. بدلا من ذلك، ارتفعت الوحدة خلال فترة مختلفة تماماً: “البالغون الشباب”!

أبلغ البالغون تحت سن الـ30 عن مستويات واضحة من الوحدة أكثر من أي مجموعة عمرية أخرى. وانخفض الشعور بالوحدة عبر منتصف العمر والسن الكبير المبكر؛ ووصلت للمستويات التي أبلغ عنها البالغون الشباب فقط بين المجموعة الأكبر، الأشخاص فوق سن الـ80.

بإسقاط خرافة أخرى عن الوحدة، وجدت الدراسة أن الوحدة  لدى الأشخاص فوق عمر الـ80 كانت بالأساس نتيجة لعوامل مثل غياب الزوج أو الشريك والحد من وظائف الشخص. وأن كبر السن ي ذاته لم يكن الدافع الأساس للشعور بالوحدة.

مقالات ذات صلة

إغلاق