مجتمع

دراسة: ما الضرر في قلق الأطفال حول مظهرهم

دراسة: ما الضرر في قلق الأطفال حول مظهرهم

الإندبندنت

ترجمة: فاطمة لطفي

وجدت دراسة أجراها متخصصون أن 71% من الأطفال يصبحون أكثر قلقًا حول شكل أجسادهم في سن مُبكرة أكثر من السابق. تظهر على الأطفال في سن الثالثة علامات تدل على شعورهم بعدم السرور نحو مظهرهم وأجسادهم.

قال نحو ثلث من يعملون في رياض الأطفال إنهم سمعوا طفلا يصنف نفسه بأنه “بدين” بينما قال 10% إنهم سمعوا طفلًا يقول إنه يشعر بأن شكله قبيح.

وقال نحو ربع من شملتهم الدراسة إن لديهم أطفالا تتراوح أعمارهم من الثالثة إلى الخامسة ظهرت عليهم علامات الحزن من مظهرهم وأجسادهم، وتضاعف هذا الرقم إلى ما يقرب من نصف من هم في السن ما بين ستة إلى عشرة أعوام.

وقال أكثر من النصف إنهم لاحظوا أن الفتيات أكثر انتباهًا لمظهرهن من الصبية.

تشير الدراسة التي أجرتها الجمعية المهنية لرعاية الأطفال والطفولة المبكرة إلى أن القلق حول الصورة الذهنية والوزن يبدأ حتى قبل أن يدخل الطفل المدرسة، ويثير مخاوف من أن الأطفال يصبحون قلقين في سن مبكرة أكثر من السابق.

قالت د.جاكلين هاردينغ، إن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث في هذه الشأن لكنها خمنت أن هناك عوامل تسهم في الأمر مثل التليفزيون والصور في الكتب القصصية والرسوم المتحركة.

وأضافت أن هناك دليلا بحثيا يشير إلى أن بعض الأطفال في سن الرابعة يدركون بعض طرق فقدان الوزن.

ونصحت الجمعية الآباء أن يكونوا واعين أن حتى الأطفال في سن صغيرة يمكن أن يتأثروا بطريقة حديثهم إليهم عن أبدانهم ومظهرهم، حيث إن لآبائهم وأقرانهم التأثير الأكبر.

وبما أن مرحلة الطفولة هي مرحلة تطور الصحة العقلية والذهنية، من الضروري للآباء طمأنة أطفالهم حول مظهرهم، والعمل على بناء ثقتهم في أنفسهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق