منوعات

دراسة: لمصلحتك..لا تتوقع الأفضل في احتفال رأس السنة

دراسة: لمصلحتك..لا تتوقع الأفضل في احتفال رأس السنة

Nymag- ميليسا دال

ترجمة دعاء جمال

قد تكون رأيت مقطع الويب فقط لبرنامج لاست ويك تونايت مع جون أوليفر، حيث يظهر جون من ثغرة ليصرخ قليلاً بشأن كيف أن احتفالات ليلة رأس السنة هي الأسوأ وأن علينا جميعاً أن نظل بمنازلنا مع قططنا أو شيئاً بنفس هذا التأثير. وكما هو الحال مع تبجحات أوليفر، هو على الأرجح محقاً. توقعاتك العالية بأن تستمتع ليلة رأس السنة تعنى على الأغلب بأن الأحداث الفعلية لتلك الليلة ستتحول لخيبة أمل هائلة، وفقأً لبحث غريب وذكي من دان أريلي، عالم السلوكيات والمؤلف الأكثر مبيعاً.

عام 1999، قرر أريلي وفريق من الباحثين بجامعة بيتسبيرج وكارنيغي ميلون، استخدام التحمس للألفية الوشيكة كطريقة لدراسة نظرية لديهم بشأن السعادة، التوقعات العالية عادة تؤدي إلى خيبة الأمل الساحقة. في الأسبوع السابق ل31 ديسمبر من هذا العام، شمل استطلاعهم ل 475 مشترك بشأن خططهم لليلة رأس السنة الجديدة، هل سيقيمون حفلة كبيرة؟ يبقون بمنازلهم؟، وكم من التسلية يتوقعون أن يحصلوا. على مدار الشهرين التاليين، سأل أريلي والباحثين الآخرين مشاركيهم نفس الاسئلة وسجلوا إجاباتهم بشأن التجارب الفعلية. خاب ظن 83% من الناس باحتفالات ليلة رأس السنة الجديدة.

توسع أريل والمؤلفين المشاركين في الدراسة بشأن هذا في بحثهم، والذي نشر في نص لعام 2003 يدعي علم نفس القرارات الاقتصادية:

الأكثر إثارة للاهتمام، هو أن حجم الاحتفالات المخططة كان له تأثير على اختلاف الاستمتاع. فتأثير حجم الاحتفال المخطط له على المشاركين ممن توقعوا أن يكون رائعاً؛ جعلهم الأكثر إحباطاً، يتبعهم المشاركون ممن توقعوا احتفالاً صغيراً، ثم المشاركين ممن لم يتوقعوا احتفالأً على الإطلاق.

الخلاصة هي أن إيجاداتهم تؤكد شكوكهم بأن “التوقعات العالية تؤدي لخيبة الأمل، وأن إنفاق الوقت والمجهود (وعلى الأرجح المال) في حدث ما يزيد من عدم الرضا.” وهذا يربط البحث اللاحق في سيكولوجية السعادة، دون ذكر الحكمة الشعبية: التركيز على السعي وراء السعادة هو أكثر الطرق تأكيداً لضمان خيبة الامل.

بالمثل، يلمس بوب دولان، عالم السلوكيات في كتابه الجديد، السعادة بالتصميم: غير ما تفعله، ليس كيفية تفكيرك، عالم السلوكيات بول دولان، وفي بحثه الخاص بشأن التوقعات والسعادة، وكيف أن الاحتفاظ بتوقعات متواضعة يمكنها مساعدتك على تجنب الأمل الزائف:

ينبع الأمل الزائف من التفاؤل، لكن أن يكون لديك توقعات متواضعة تحتاج لأن لا تتوافق مع التفاؤل. أبحاث التفاؤل تعلمنا أنه علينا توقع الأفضل مع خطة طارئة للأسوأ. ولا يعني بأن علينا دائماً أن نتوقع الأفضل أو نتجاهل الأسوأ عندما يحدث. عند مواجهة مستقبل غير أكيد، ارتداء نظارة الأمل يسااعدنا بطريفة لا بأس بها، طالما أنه بإمكاننا خلعها من وقت لآخر لجرعة من الواقعية. على الرغم من أن إدراك التوقعات المعقولة والغير كذلك أمراً صعباً، إلا أنه يجب علينا على الأقل أن تختبر الامتنان والهدف بينما نعمل من أجل هدف وضعناه.

يتفق دولان أيضاً مع البحث بشأن الإحباط لرأس السنة الجديدة لعام 1999. حيث كتب: “أنت تعرف هذا بشأن ليالي الخروج في المدينة: الأفضل تميل لأن تكون تلك الغير مخطط لها. وفي النهاية، أن تتوقع أن تكون سعيداً للغاية هو على الأرجح طريقة مؤكدة لكي لا تكون كذلك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق