منوعات

دراسة: لمسة من يد الحبيب قد تُخفف الألم!

هل للمسة الحبيب تأثير الدواء؟

Bright Side

ترجمة وإعداد: ماري مراد

لمسات الاهتمام والحب لا تظهر فقط مدى أهمية الشخص لك، لكنها تُريح خلال الأوقات العصبية والمرض. وأخيرًا، اتضح وجود تفسير علمي لهذا، إذ أجابت دراسة جديدة عن تساؤل “لماذا تكون لمسة البشر قوية جدًا ومُساعدة مثل الدواء”.

وفي تقرير له، حاول موقع ” Bright Side” فهم هذه الحقيقة:

رغم كون الأمر غير معقول، فإن وجود شريك عاطفي قد يخفف آلام الطرف الآخر حينما يمسك بيده.

ويُمكن أن نطلق على هذا “دواء الحب”، إذ بإمكانه العلاج والشفاء. لكن دعنا نكتشف كيف يعمل هذا الأمر ونشرح كيفية عمل هذه الوصفة البسيطة، نظرًا لأن العلماء لم يكشفوا أن هذا الأمر حقيقة فقط، بل وصفوا طريقة عمله.

Science Found That Holding Hands With Your Partner Could Ease Pain

كل ما نحتاج إليه هو الحب، ولمسة إنسانية مُخلصة. فقد اكتشف غولدشتاين عالم النفس الذي درس قوة اللمسة الإنسانية، وجود جانب جديد من الحب وقرر القيام بتجربة مع زوجته خلال ولادة ابنته. وفي وقت لاحق، تم إخضاع أكثر من 20 ثنائيا في مختبر على مدار عام واحد.

واتضح خلال التجربة أن وجود الثنائي بالقرب من بعضهما، حتى دون تلامس، تسبب في تزامن موجات الدماغ الذي يزيد أكثر عندما يمسك الثنائي أيدي بعضهما. وساعد رسم المخ الكهربي في قياس نشاط الموجات الدماغية.

وعلى نحو مدهش، اكتشف العلماء أمرًا أكثر أهمية: “يبدو أن الألم يوقف كليًا تحقيق التزامن والتواصل بين الثنائي لكن اللمسة تعيدهما مجددًا”.

Science Found That Holding Hands With Your Partner Could Ease Pain

لذلك، علينا أن لا نخشى لمس شُركائنا بلطف، عندما يشعر- تشعر بالألم. فيمكن لهذه اللمسة تخفيف المعاناة والعمل على منع أي مرض من كسر التزامن والاتصال بينكما.

يُمكنك تجربة “الوصفة” الآن إذا كنت تعانين من أي ألم. كل ما عليك أن تتشبث بيد شريكتك لفترة. وحينها، ربما تلاحظ أن معدل ضربات القلب والتنفس يتزامنان.

قد لا تشعر به، لكنه يحدث! ولا يقتصر الأمر على معدل ضربات القلب والتنفس فحسب، بل تتزامن أيضًا أنماط الموجة الدماغية.

ولمضاعفة التأثير، أشعر بمزيد من التعاطف مع شريكتك المريضة. فتعزيتها بالمشاعر يساعد على تحقيق أفضل النتائج.
Science Found That Holding Hands With Your Partner Could Ease Pain

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق