منوعات

دراسة: لماذا العيش كأعزب قد يكون أفضل من الزواج؟

العزّاب لديهم حياة اجتماعية أغنى ويخضعون لنمو نفسي عظيم

IndependentHuffingtonpost

ترجمة دعاء جمال

يبدو أن الشيء الوحيد الذي يتفق عليه المجتمع بشكل ما هو أن الزواج أمر جيد، والعزوبية هي الأمر السيئ للغاية. فعلى كل حال الأشخاص المتزوجون أسعد بوضوح، أو هكذا أخبرونا.

غير أنه اتضح أن الأشخاص العزّاب لديهم فعلياً حياة اجتماعية أغنى ويخضعون لنمو نفسي عظيم عن نظرائهم المتزوجين، على الأقل وفقاً للبحث الذي قدم في المؤتمر السنوي لجمعية علم النفس الأمريكية الأسبوع الماضي.

قالت بيلا دي باولو، بجامعة كاليفورنيا سانتا باربرا “الشخص الأعزب أفضل حالًا ممن اعتقد أن الزواج طريق أفضل. حيث أظهر البحث أن هناك بعض المزايا المصاحبة لحياة العزوبية، منها النمو والتطور الشخصي. ففي الواقع، يناقض البحث كل الأنماط السلبية بشأن حياة الأعزب.”

أجرت دي باولو مراجعة شاملة لمقالات تحققت من تأثير الزواج والعزوبية على أشياء مثل النمو الشخصي والسعادة. ووجدت أن حوالي 20 ألف دراسة متعلقة بالزواج نشرت منذ عام 2000، إلا أن هناك 500 تقريباً بشأن الأشخاص غير المتزوجين (العزّاب). وتقول إن أغلبها لم يكن محفزاً بأي رغبة لفهم حياة العزوبية بشكل أفضل، لكنه كان يشير للنواحي التي يؤدي فيها المتزوجون بشكل أفضل.

غير أن الصورة العامة التي حصلت عليها من مراجعتها للأبحاث المنشورة كانت في الواقع مختلفة للغاية. حيث وجدت أحد الأبحاث تطور الأشخاص العزاب على مستوى النمو الشخصي أكثر خلال خمسة أعوام من المشاركين المتزوجين. كما أنهم كانوا أكثر أرجحية للاتفاق على تصريح مثل “أحكم على نفسي وفقاً لما أعتقده مهماً” و”لدي ثقة في آرائي” أكثر من المتزوجين. ووجدت دراسة أخرى أن العزوبية تقوي الصلات الاجتماعية.

تصر الأنماط المتعارف عليها على أن الأشخاص العزّاب معزولون ووحيدون؛ في الواقع هم أكثر اتصالاً بالأشخاص الآخرين عن المتزوجين، عندما يتزوج الأشخاص يصبحون أكثر انعزالاً. أيضاً، تشير الأنماط المعتادة إلى أن الأشخاص العزّاب أنانيون في البحث عن المتعة. غير أن الواقع يقول إن العزّاب يقومون بالاهتمام بالآخرين أكثر من المتوقع.

أظهرت أبحاث أخرى أن الأشخاص العزاب يقدّرون العمل الجاد أكثر من المتزوجين.. وأظهرت دراسة أخرى لأشخاص عزّاب مدى الحياة أن الاكتفاء الذاتي يفيدهم جيداً. فكلما كانوا مكتفين ذاتياً كانوا أقل أرجحية لاختبار مشاعر سلبية.

قالت دي باولو والتي وصفت نفسها بـ”عزباء، دائماً وأبداً” إن الأسباب وراء عدم الشعبية النسبية لحياة العزوبية كونها “نادراً ما يعترف بها!”.

العيش كأعزب يسمح لك بعيش حياة أفضل وأكثر أصالة. كما أنهم الأشخاص في هذا الحال يكونون أكثر اتصالاً بوالديهم، أخواتهم، أصدقائهم، جيرانهم وزملائهم عن المتزوجين.

الفكرة التي تحاول دي باولو إيضاحها ليست أن العزوبية أفضل بالضرورة من الزواج؛ لكن أن العزوبية ليست حالة يجب على كل البالغين أن يشعروا بأن عليهم الهرب منها. كما أنها تستحق المزيد من البحث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق