ثقافة و فن

دراسة جديدة: براءة جوجان من قطع أذن فان جوخ.. وقصة السرير المفقود

خطابات جديدة تكشف عن سبب قطع فان جوخ أذنه والمصير الغريب للسرير الشهير في لوحة غرفة النوم

الجارديان

ترجمة: فاطمة لطفي

أثارت دراسة جديدة الشكوك حول النظرية الشهيرة التي تشير إلى أن الرسّام قطع أذنه بعد خلاف مع زميله الفنان التشكيلي بول غوغان.

إنها من أكثر الأفعال شهرة في التشويه الذاتي في تاريخ الفن، لكن هل كان الدافع الفعلي هو الحب؟ الغيرة؟ الغضب؟ ظل قرار فينسنت فان جوخ لقطع أذنه مجهولًا لأكثر من قرن من الزمن.

ذكرت دراسة جديدة أجريت حول الوقت الذي عاش فيه الرسّام  في بروفنس، أن الإجراء المخيف الذي اتبعه هو في الحقيقة مستوحى من أخبار حول أن أخاه ثيو، أقرب صديق وفيّ والداعم له ماديا، كان على وشك الزواج بعد علاقة غرامية، لتلقي الدراسة الشك على النظرية الشهيرة حول أن الرسّام قطع أذنه بعد خلاف مع زميله الفنان التشكيلي بول غوغان.

كان معروفا أن فان جوخ حزين من أخبار هذا الزواج، والذي قد يهدد حميمية علاقة الشقيقين، ويترك ثيو أيضًا مع عائلة وعائلة لدعمها، غير قادر على دعم أخيه المكافح. كشف الكاتب مارتن بيلي، في كتابه الجديد “استدويو الجنوب” أن فان جوخ علم بكل تأكيد بخبر الزواج من رسالة من شقيقه ثيو في الثالث والعشرين من شهر ديسمبر عام 1888.

يعتقد بيلي بأن في وقت لاحق من تلك الليلة كان هناك بالتأكيد مشاجرة، بعدما قضا كلا الرسامين، فان جوخ وبول غوغان اليوم يعملان معا، وسيغادر غوغان المنزل مهددا بالعودة إلى باريس، لكن سبب حزن  فان جوخ لم يكن ذلك، إنما الأخبار المتعلقة بأن أخيه سيتزوج.

كان مع خطاب ثيو عشرة فرنكات، وتضمن أيضًا أخبارا أنه التقى قبل أسبوعين بصديقة قديمة، جو بونجر، التي خذلته في السابق. وهذه المرة، خلال أسبوع، وافقت على الزواج منه.

أثبت بيلي أن ثيو كتب بالفعل إلى والدته يطلب منها السماح له بالزواج، وأن جو أيضًا كتبت إلى أخيها الأكبر، الذي رد ببرقية تهانٍ ومباركة وصلت في اليوم الثالث والعشرين من ديسمبر. بيلي أكد أن ثيو كتب إلى أخيه في نفس الوقت، وأن هذه الأخبار التي تضمنها الخطاب تم تسليمها إلى البيت الأصفر الشهير في آرل بفرنسا، أيضا في الثالث والعشرين من ديسمبر.

ترك جرح أذنه ينزف بغزارة، لكنه غطى الجزء المقطوع من أذنه بورقة وسار إلى بيت الدعارة المفضل لديه حيث أعطاها إلى امرأة شابة يعرفها. ذكر كتاب آخر حديث، لبرناديت ميرفي أن الشابة لم تكن بائعة هوى، لكن ابنة أحد المزارعين المحليين كانت تعمل هناك كخادمة. وكشفت ميرفي أيضا عن رسمة، رسمها طبيب بعد فترة طويلة من الحدث، تشير إلى أن فان جوخ قطع أذنه بالكامل، وليس فقط شحمة الأذن.

وأيا ما كان، فتحت المرأة المسكينة الورقة، وغابت عن الوعي على الفور، وهرب فان جوخ، واستدعيت الشرطة.

عاد غوغان إلى المنزل في الصباح التالي، عشية الكريسماس، حيث وجد الشرطة على عتبة المنزل، والرسّام ممدد على سريره الغارق بالدماء. ثيو، الذي كان يأمل في قضاء أول عيد ميلاد مجيد مع خطيبته، وصل في يوم الميلاد لزيارة شقيقه في المستشفى. وفان جوخ، بعد حجزه لفترة وجيزة في غرفة معزولة، ثم خرج في السابع من يناير، وكتب إلى ثيو وقال: “ستعود الأيام الجميلة عن قريب وسأبدأ في رسم البساتين العامرة بالأزهار مرة أخرى”. ورغم المزيد من التداعي وتعرضه لنوبة أخرى في المستشفى، استمر فان جوخ في الرسم حتى غادر آرل في إبريل.

اللوحات من هذه الفترة المليئة باليأس في حياته كانت بين أكثر من يحبها، وتتبع أيضًا بيلي الحياة الأخرى المدهشة للسرير الموجود في لوحته الشهيرة “غرفة النوم”. كان واحدًا من سريرين مزدوجين اشتراهما عندما كان يفرش منزله المؤجر لاستقبال غوغان، وذكر بيلي بشكل محزن: “الوسائد الثنائية في اللوحة تشير إلى أنه ما زال يحمل أملا عالقا حول أنه ربما سيشارك يومًا ما فراشه مع امرأة”.

في 1890، أرسل فان جوخ السرير إلى أوفير في جنوب باريس، حيث أتم آخر أعماله  قبل انتحاره في يوليو. توفي ثيو بعده في العام التالي، وورثت أرملته السرير واستخدمته في مضيّفة في هولندا. كانت هناك مباحثات لإعادة السرير إلى متحف في المنزل الأصفر، لكن تم تدمير المبنى في الحرب العالمية الثانية، وتبرع ابن أخيه به للحصول على أثاث لمساعدة القرويين الذين دُمرت منازلهم. لم يستطع بيلي تتبع أبعد من ذلك، لكنه خمن أن السرير الخشبي القوي قد يكون هناك في مكان ما غير معترف به أو بقدره.

مقالات ذات صلة

إغلاق