منوعات

دراسة: “تململ الساقين” قد يدفع المريض للتفكير في الانتحار

تحدث المتلازمة في أي مرحلة عمرية وتتفاقم مع التقدم في السن

 

كشفت دراسة جديدة عن أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة “تململ الساقين”، والتي يشعر فيها المريض برغبة شديدة في تحريك ساقيه، قد تزيد لديهم احتمالات التفكير في الانتحار أو قد يخطّطون بالفعل لإنهاء حياتهم.

ويشعر المصابون بمتلازمة تململ الساقين برغبة شديدة في تحريك الساقين إما بسبب الألم أو الشعور كأن نمل يسير في عروقهم، وتزيد هذه الرغبة في المساء عندما يكون الشخص مستلقيًا أو جالسًا أو نائمًا.

ويمكن الإصابة بالمتلازمة في أي مرحلة عمرية وتتفاقم مع التقدم في السن، كما أنها تتسبب في اضطراب في النوم، الأمر الذي يؤثر على أداء الأنشطة اليومية.

الأستاذ المساعد في طب الأعصاب في جامعة ييل، برايان كو، يقول إن المصابين بهذه المتلازمة يقولون عادة إنهم يشعرون بإحساس غير مريح عند استلقائهم يدفعهم إلى الحاجة الملحة لتحريك الساقين، موضحًا أن هذا الشعور يتسبب في عدم حصول المريض على قسط كاف من النوم ليلًا، وأن قلة النوم من الممكن جدا أن تؤدي إلى الاكتئاب والتفكير في الانتحار.

ووفقًا لما نشرته “رويترز” فإن فريق كو لم يستطِع الجزم بأن متلازمة تململ الساقين تتسبب في تفكير الناس في الانتحار، وأن ما استطاعوا قوله إن هناك صلة بين الأمرين، حيث أشار كو إلى أن المتلازمة ترتبط بتبعات نفسية خطيرة تشمل التفكير أو محاولة الانتحار.

الأستاذ المساعد بقسم الطب النفسي في جامعة بيستبرج، بيتر فرانزين، يؤكد ذلك فيقول: “تتفق الدراسة مع دراسات سابقة توضح أن الأنماط المختلفة من اضطرابات النوم مرتبطة بالتفكير في الانتحار”.

وأضاف أن ما توصلت إليه الدراسة ليس مفاجئا وأن “النوم مهم للتحكم في المشاعر. يحدث قصور في الإدراك عندما لا يحصل المرء على نوم كافٍ، كما يواجه صعوبة في اتخاذ القرار ويكون أكثر ميلا للقرارات المندفعة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق