حيوانات

دراسة تجيب: هل القطط قادرة على تمييز أسمائها؟

القطط حسّاسة للاختلافات في خصائص الصوت البشري

independent

ترجمة وإعداد: ماري مراد

رغم طبيعتها المنعزلة، توصلت دراسة جديدة إلى أن القطط قادرة تمامًا على تمييز أسمائها عند استدعائها.

وبينما العديد من مالكي القطط على يقين بالفعل من أن حيواناتهم تفهمهم، فلم يكن هناك الكثير من الأدلة لدعم هذا الأمر. وفي المقابل، أظهرت الكلاب وكذلك القرود والببغاوات والدلافين، بعض الفهم للكلام البشري في الاختبارات التي أجراها العلماء.

والآن، قام فريق ياباني بقيادة الدكتور أتسوكو سايتو من جامعة صوفيا استخدمت 78 قطًا من الأسر المعيشة المحيطة و”مقاهي القطط” لمعرفة ما إذا كانت القطط تمتلك هذه القدرة أيضًا.

وكتب المؤلفون في ورقة التقارير العلمية: “القطط حساسة للاختلافات في خصائص الصوت البشري. يصر بعض مالكي القطط على إنها تستطيع تمييز أسمائها وكلمات متعلقة بالطعام”. لذلك اقترح الفريق أن القطط قد تكون قادرة على التمييز بين الكلمات المختلفة، لا سيما أسمائها.

لكل قطة، تم التحدث بأربع كلمات مختلفة إلى القطة عبر تسجيل للباحثين أو أصحابها، متبوعة باسمها. وعُرف الإدرك بأنه
استجابة ملحوظة قام خلالها الحيوان بتحريك آذانه أو رأسه أو ذيله أو أحدث ضجة.

وفي حين أن معظم القطط في البداية استجابت للكلمات التي تم التحدث بها إليها، إلا أن اهتمامها تضاءل عند قراءة القائمة. ومع ذلك، كانت القطط تميل إلى القيام بحركات أكثر حيوية عند قرأ العالم الكلمة الأخيرة “اسم الحيوان”.

وقالت الدكتورة كريستين فيتالي، التي تدرس العلاقة بين البشر في جامعة ولاية أوريغون ولم تشارك في البحث، إن النتائج “منطقية تمامًا بالنسبة لي”. ومع ذلك، قالت لوكالة “أسوشيتيد برس”، إنها لا تعتقد أن النتائج تعني أن الحيوانات كانت تعطي إحساسًا لاسمها، فقط لأنها تعلمت التعرف على الصوت.

ووافق الفريق على أنه رغم الفهم الواضح الذي تظهره القطط ، فإنها ربما لا تربط معنى عميق بأسمائها. بدلاً من ذلك، ربما تتعلم ربط صوت أسمائها إما بشيء إيجابي مثل الطعام أو شيء سلبي مثل رحلة وشيكة إلى الطبيب البيطري.

أيضًا، مؤلفوا الدراسة لاحظوا أن القطط التي تعيش في مقاهي القط كانت أقل قدرة على تحديد الفرق بين أسمائها وزملائها المقيمين.

ربما هذا لأنه في هذه المؤسسات، التي يمكن أن تؤوي في كثير من الأحيان عشرات الحيوانات، ترتبط القطط بجميع الأسماء التي يتم استدعاؤها بمكافآت أو عقوبات مألوفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق