منوعات

دراسة: النساء يسعدن بـ”العزوبية” أكثر من سعادة الرجال

المرأة تنجح في تكوين الشبكات الاجتماعية البديلة

independent

بعكس ما هو متعارف عليه بأن النساء يفضّلن الزواج والإنجاب ويهربن من لقب “العانس” و”المطلقة” أكدت دراسة جديدة العكس، إذ تشعر المرأة العازبة بالسعادة أكثر من الدخول في علاقة مع رجل، والذي يعتبر بالنسبة إليها أمرا شاقا ومتعبا.

ووفقًا لدراسة قام بها محللو بيانات فإن 61 في المئة من النساء العازبات سعيدات مقابل 49 في المئة من الرجال العازبين.

ووجدت الدراسة الاستقصائية أيضًا، أن 75 في المئة من النساء العازبات لم يبحثن بشغف عن علاقة في السنة الماضية، مقابل 65 في المئة من الرجال العازبين.

والسبب في ذلك أن المرأة في علاقة تبذل المزيد من الجهد للتعامل مع الرجل.

وقالت البروفيسور إيميلي جروندي لـ”التليجراف” من جامعة إسكس: “النساء يمضين وقتًا أطول في المهام المنزلية أكثر من الرجال، بالإضافة إلى المجهود العاطفي”، فضلًا عن أن المرأة تقضي الكثير من الوقت في الأعمال المنزلية والطبخ فإنها تنفق الكثير من المال في الحفاظ على مظهرها، وتبذل مجهودا في حل المشكلات والدخول في المفاوضات، وكونها في علاقة مع رجل ينطوي على الكثير من المشقة.

عوضًا عن ذلك تستطيع المرأة أن تكون سعيدة حتى مع فكرة الاستغناء عن وجود الرجل في حياتها، وهي تنجح في تكوين الشبكات الاجتماعية البديلة أكثر من الرجل، ولديها أصدقاء مقربون تلجأ إليهم في أوقات الحاجة.

في حين أن الرجال يميلون إلى الاعتماد بشكل كبير على زوجاتهم لذلك لديهم روابط اجتماعية أقل، وتوضّح الدكتور جروندي: “هناك نتيجة مشتركة في الكثير من الدراسات تفيد بأن النساء اللاتي ليس لديهن شريك يلجأن إلى القيام بمزيد من الأنشطة الاجتماعية وتكوين المزيد من الأصدقاء مقارنة مع النساء اللاتي يعشن مع الشركاء ويميل الرجال دون شريكة إلى تكوين علاقات اجتماعية أقل”.

وهذا يعني أن مفهوم “العنوسة” الذي ظل يلاحق المرأة كوصمة عار لفترة طويلة في طريقه إلى الاختفاء، بعد أن يدرك المجتمع أن العديد من النساء يفضّلن البقاء عازبات لأنهن يشعرن بالحرية والاستقلال، ويستطعن القيام بكل ما يردن دون الحاجة إلى أي شخص آخر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق