مجتمع

دراسة: الحب والزواج لا يمنعان الخيانة

نسبة الوقوع في الخيانة الزوجية

 

The Independent- Shana Leobowitz

ترجمة: فاطمة لطفي

 

يعتقد الأشخاص بأن فرصة خيانة شريكهم العاطفي لهم منخفضة مقارنة بالأشخاص الآخرين.

معروف عن البشر اعتقادهم بأنهم أفضل من أي شخص آخر.

وعندما تطلب من الأشخاص تقييم أنفسهم بناءً على الجاذبية، والذكاء، والقوة الدافعة، سمها ما شئت، يقولون إنهم فوق المتوسط، والذي هو مستحيل عند حسابه رياضيًا.

لذا من المنطقي أن تجدهم يؤمنون بأن علاقاتهم العاطفية صحية أكثر من غيرهم.

وبشكل خاص يفكر الأشخاص أن احتمالية خيانة شريكهم العاطفي لهم منخفضة أكثر من معدل الأشخاص الآخرين.

وحسبما أشارت أبحاث حديثة، في علم العلاقات، من جامعة كالجاري ومستشفى ماكماستر للأطفال، بنى الباحثون أبحاثهم على 200 طالب جامعي في علاقات عاطفية لمتبايني الجنس على الأقل لثلاثة أشهر.

وملأ المشاركون استبيانا على الإنترنت مرتبط بعقائدهم وتوقعاتهم حول الخيانة، (لاحظ الباحثون أنهم لم يعرفوا بصراحة مصطلح “الخيانة”، لذا سمح لهم باستخدام تفسيراتهم الخاصة).

أشار المشاركون إلى أنهم يؤمنون أن هناك فرصة بنسبة 24% قد يخون خلالها الشريك شريكه الآخر، سواء خانه بالفعل أو سيخونه عند نقطة ما.

لكن عندما تعلق الأمر بشركائهم، قدّر المشاركون أن هناك نسبة تعادل 5% من أن شركاءهم خانوهم بالفعل ونسبة 8% أنهم قد يخونهم في المستقبل.

وكانت الحقيقة المفاجئة أن 9% من المشاركين أكدوا أنهم بالفعل خانوا شركاءهم.

ورغم أن الشريكين قد يكونان في علاقة بالفعل، وغير متزوجين، فإنهما كانا واثقين (يمكن القول إن بعضهم واهمون)، في استقرارية علاقاتهم مثل الشريكين المتزوجين.

هذه النتائج تتفق مع أبحاث أخرى كشفت، حتى بعد سنوات من المواعدة العاطفية، أن الشريكين لا يعرفان بعضهما كما يعتقدان. لذا ربما تعتقد بأن كل شيء على ما يرام في العلاقة، بينما شريكك مُحبط أو يشعر بالوحدة.

ربما أهم ما يمكن الخروج به من هذه الدراسة أن تقريبًا كل شخص ممن شملهم الاستطلاع، قال إن شريكهم العاطفي لا يخونهم، وقليل من الأشخاص قالوا إنهم قد يتحدثون عن “الخيانة” مع شركائهم في وقت ما.

نحن نتحدث عن هذا الأمر لأنه لم يحدث لنا، أو ربما لخوفنا مما يمكن أن نكتشفه عندما نتطرق إلى هذا الموضوع. وفي كلتا الحالتين من الجيد التذكر أن شريكك، مثله مثل أي شريك آخر، بشر في النهاية، واحتمالية، حتى ولو كانت صغيرة، أن يكون غير مخلص أو خائن في مرحلة ما موجودة.

تسلط نتائج الدراسة الضوء على الدرجة التي يريد عندها الأشخاص أن يصدقوا أن علاقاتهم وشريكهم أفضل من الآخرين، وأن هذا التمني قد يعميهم عن علامات التحذير الحقيقية لعكس ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق