منوعات

دراسة: “التأنق” يغيِّر نظرة الآخرين إليك

دراسة: “التأنق” يغيِّر نظرة الآخرين إليك

tm-pilbox.global.ssl.fastly.net

Themuse- آليسكاليش

ترجمة دعاء جمال

نسمع دائمًا عبارة “التأنق للنجاح”، ونفكر، بالتأكيد، سأهتم أكثر قليلًا عند استعدادي اليوم. وينجح الأمر على الارجح، أليس كذلك؟ تجلس مستقيمًا، تحصل على مجاملات بشأن كم تبدو دقيقًا، وتشعر بالأهمية لأن ملابسك أكثر رقيا بكثير مما ترتديه في العُطلات الأسبوعية.

والآن لديك العلم لدعم هذا الشعور. حيث أشارت مقالة حديثة بمجلة نيويورك، لدراسات سابقة بشأن كيفية تأثير الملابس على الأداء. على سبيل المثال، سلط موقع Scientific American الضوء على دراسات تُثبت أن الأزياء الأكثر رسمية تؤدي لتفكير مجرد أكثر، حيث إن ارتداء معطف معمل مثل الطبيب قد يجعلك تركز بشكل أفضل، وارتداء اللون الأحمر يؤدي لحمل الرياضيين لكميات أثقل من الأوزان (على عكس ارتداء اللون الازرق، من كان يعلم؟). النقطة هنا، أن ما ترتديه يهُم.

هل هذا كل شيء إذن، هل يجب أن تتأنق دائمًا عندما ترغب في الحصول على دفعة إضافية؟

ليس تمامًا. فقد أوضح مقال بمجلة نيويورك أيضًا، أن دراسة كشفت عن أن ارتداء ملابس عادية عندما يكون زملاء مكتبك بطبعيتهم يرتدون ملابس رسمية، قد يؤدي أيضًا لإنتاجية أعلى ويمنح انطباع بأنك أفضل في وظيفتك من الآخرين.

بُنيت تلك الدراسة على أبحاث مدرسة هارفارد للأعمال والتي حللت آراء طلاب الجامعة بشأن أساتذتهم:

وصف المؤلفون أستاذي جامعة، أحدهما حليق ويرتدي بدلة، الآخر بلحية ويرتدي قميصا، وطلبوا من الطلبة تقييم مهارة كل من الاثنين كمدرس وباحث. كان الأمر صحيحًا لما لاحظة الباحثون في دراستهم الميدانية، اعتقد الطلبة أكثر في الأستاذ ذي الملابس غير الرسمية، لكن فقط عندما ذكر التوصيف أن الأساتذة عملوا بجامعات مرموقة بنظام زي رسمي، لم تكن الملابس العادية هي ما ألهمت بثقة أكبر؛ كان السلوك المنشق الذي أشاره الزي العادي، حيث في المقابل، يُرى كانعكاس للاستقلالية والسيطرة.

قبل الاستعجال في التخلي عن سترتك وارتداء البنطال الرياضي (أو التوقف عن قراءة الدراسات تمامًا لأنها تخالف بعضها)، يجب أن تفكر في هذا: إذا كنت ترتدي ملابس غير رسمية لأنك كسول، فلن يساعد هذا بالضرورة على زيادة احترام الآخرين لك في المكتب، لكن إذا اتخذت قرارا واعيا لكسر الحالة الراهنة من وقت لآخر، سيلاحظ الناس ويُعجبون بك.

أنت فقط تعرف ما يليق أو لا يليق، لكن إذا كان هناك شيء واحد تؤكد عليه الدراسة، فهو أن الملابس تهُم عندما يتعلق الأمر بكيفية شعورنا. لهذا، إذا كان لديك مرونة في ملابس العمل، اختر ما قد يعطيك دفعة ثقة، حتى لو لم يكن الأمر “تقليديًا” في مكتبك. فقد يصنع هذا فرقا ما.

مقالات ذات صلة

إغلاق