حيوانات

دراسة: أصحاب القطط أكثر ذكاءً من غيرهم

تعرف على الفرق بين أصحاب الكلاب والقطط

bright side

تمتلك حوالي 68 ٪ من الأسر في الولايات المتحدة الأمريكية حيوانًا أليفًا، بحسب إحصائيات. وما يصل إلى 36.5 من هذه الأسر لديها كلابًا، في حين أن 30.4% تمتلك قططًا. وفيما يبدو أن الكلاب تحافظ على مكانتها باعتبارها أفضل صديق للمرء، ورغم هذا، يتضح أن تربية القطط يمكن أن تشير إلى العديد من الحقائق بشأن أصحابها.

موقع Bright Side بحث جيدًا في الدراسة الأخيرة بشأن أصحاب الحيوانات الأليفة “ولا سيما القطط”، وقدم مجموعة من النتائج المثيرة للاهتمام وغير المتوقعة:

حيواناتنا الأليفة انعكاس لأسلوب حياتنا

إلى جانب أن القدرات المذهلة للقطط في مساعدة البشر لخفض التوتر والتغلب على الصعوبات والتعامل مع الخسارة، فإن امتلاك قطة يقول الكثير بشأن شخصية وهوية صاحبها الذاتية بشكل عام.

ومن المثير للاهتمام أن البشر يميلون إلى اختيار مثل هذه الحيوانات الأليفة التي تكمل نمط حياتهم وتتناسب مع عاداتهم، وتفسر دراسة حديثة أجرتها ٣ جامعات ( جامعة فلوريدا، وجامعة كارول، وجامعة ماركيت) السبب.

يستند على بحث

ابتكر صمويل دي جوسلينج، من جامعة تكساس في أوستن، فكرة مقارنة أصحاب الكلاب مع حيواناتهم الأليفة. وتمكن من تحديد بعض السمات المشتركة بين البشر وأفضل أصدقائهم، لكن أصحاب القطط لم يكونوا على قائمته.

بعد ذلك، قدم دينيس دي جاستيلو، الأستاذ المشارك في جامعة كارول، وأندريا دي جاستيلو، وستيفن جاستيلو، دراسة كبيرة وفريدة من نوعها تقارن شخصيات أصحاب الكلاب والقطط. وكان الهدف الرئيسي يكمن في فهم العلاقة بين شخصيات البشر وتفضيلاتهم لأنواع معينة من الحيوانات الأليفة.

الفرق بين أصحاب الكلاب والقطط

 الدراسة شارك فيها حوالي ٦٠٠ طالب جامعي، وتم تقييم ١٦ عاملًا نفسيًا لهم من قبل علماء نفسيين. وهذه العوامل تتضمن: التفكير والدفء والاستقرار العاطفي والحيوية والتسلط.

وبناء على إجابات المشاركين، أظهرت الدراسة أن الطلاب أصحاب الكلاب كانوا أكثر انفتاحًا واجتماعيين، في حين أن أصحاب القطط كانوا أكثر إبداعًا وحساسية.

وهناك صفة أخرى اكتشفها الباحثون في أصحاب القطط، فرغم حساسيتهم، فإنهم قادرون دائمًا على الدفاع عن مصالحهم ووجهات نظرهم.

الأمر كله يتعلق بالذكاء

ربما كان الذكاء السمة الأكثر إثارة للاهتمام التي رُصدرت. فهذا البحث أعلن أن أصحاب القطط سجلوا درجات أعلى في التفكير (أي الذكاء العام) مقارنة بأصحاب الكلاب.

الحب هو المفتاح

مجمل القول: سواء كنت تربي قطة أو كلبًا أو حتى سمكة، فإن علاقتك بالحيوان الأليفة الذي تربيه هي الأهم. فهذه الحيوانات الرقيقة دائمًا ما تكون إلى جوارك سواء كنت انطوائيًا أو اجتماعيًا أو متفتحًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق