عالم الصور

دبدوب نونو!

صغار الحيوانات

 

خطت أنثى دب قطبي صغيرة أولى خطواتها خارج حظيرتها في حديقة حيوان تيربارك في برلين يوم الجمعة، حيث أخذت تتعثر في بركة تحت بصر أمها تونيا البالغ عمرها تسع سنوات.

وولدت الأنثى الصغيرة في الأول من ديسمبر  لكنها أمضت ثلاثة أشهر ونصف تعيش في ظلام مع أمها داخل حظيرتها. وتحتاج صغار الدب القطبي التي تولد صماء وعمياء رعاية مكثفة من الأمهات.

وقال فلوريان سيكس حارس الدب القطبي في حديقة الحيوان ”الارتباط بينهما وثيق للغاية. تونيا أم جيدة جدا وتعتني بصغيرتها بشكل لا يصدق ولا تتركها مطلقا بعيدا عن نظرها. لا يمكننا الشكوى“.

وتتوقع حديقة الحيوان أن تكون هذه الصغيرة، التي لم يتم تسميتها بعد، مصدر جذب كبيرا للزوار اعتبارا من يوم الاثنين عندما تخرج للمرة الأولى أمام الجمهور.

وسوف تظل تونيا وصغيرتها معا لمدة عامين آخرين، حيث سيتم بعد ذلك إرسال الصغيرة إلى حديقة حيوان أخرى.

ولن يلعب فولودجا والد الصغيرة أي دور في تربيتها كما هو معتاد بالنسبة لهذه الأنواع. وانتقل الأب بالفعل إلى حديقة حيوان في هولندا.

والدببة القطبية من الأنواع المهددة بالانقراض بشكل متزايد، مع ذوبان المزيد من موطنها الشمالي الجليدي بسبب تغير المناخ.

ويعتبر الدب القطبي أكبر ثدييات اليابسة اللاحمة حاليا، ويُصنف مع دب كودياك، (أحد سلالات الدب البني) على أنهما أكبر الدببة بلا منازع.

يزن ذكر الدب القطبي البالغ ما بين 400 و680 كيلوغرام (880–1,500 رطلا)، بينما تصل الأنثى لنصف هذا الحجم. على الرغم من أن هذه الحيوانات تعتبر قريبة للدببة البنية، إلا أنها طوّرت نمطا حياتيّا أضيق بكثير من ذاك الخاص بأقاربها، حيث أصبح الكثير من خصائصها الجسدية متأقلما مع الحياة في بيئة منخفضة الحرارة، وللمشي على الثلج، الجليد، السباحة في المياه المفتوحة، وصيد الفقمات التي تشكل أغلبية حميتها.

Photograph: Clemens Bilan/EPA
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق