ثقافة و فنسياسة

دايلي ميل عن “ناجي”: سمحوا بالكتاب وسجنوا مؤلفه“

دايلي ميل: محامو ناجي: لا صفة لمن أقام الدعوى ضد الروائي

دايلي ميل – سارة مالم – إعداد وترجمة: محمد الصباغ

 

حكم على المؤلف المصري أحمد ناجي بالسجن لمدة عامين بعدما أصابت كتاباته أحد القراء ”باضطراب شديد“. الحكم على ناجي أصدرته محكمة مصرية السبت بعدما قضت بأن “المقتطفات الجنسية الصريحة” ،المنشورة بجريدة أخبار الأدب التي تديرها الدولة، خادشة للحياء العام.

كان ناجي قد تم تبرأته في ديسمبر، لكن النيابة طعنت هذا الأسبوع وادعت أن لغته ”الفاحشة“ تدمر القيم الاجتماعية.

بدأت القضية بدعوى قدمها مواطن مجهول بعد نشر مقتطفات من رواية ناجي ”استخدام الحياة“ بجريدة أخبار الادب في أغسطس 2014.

يرى مثقفون وصحفيون ونشطاء حقوقيون أن الحكم يعد تحدياً لحرية التعبير. كما أصدرت منظمات وحقوقية وكتاب بيانات للتضامن مع أحمد ناجي.

أشار دفاع الروائي إلى أن القانون اللذي سجن ناجي بسببه ويمنع نشر أي مواد ”تخدش الحياء العام“ هو غير دستوري. وينص الدستور المصري على أن الممثلين والكتاب والأفراد المبدعين الآخرين لا يجب سجنهم بسبب أعمالهم.

وقال ناجي من قبل أن كتابه الذي طبعه في بيروت، وافقت عليه الأجهزة الرقابية في مصر، وكان متاحاً في دور توزيع محلية.

كما أشار محاموه إلى عدم تعرض مقدم الشكوى بشكل مباشر من كتابات ناجي وبالتالي لا يمتلك الحق القانوني في إقامة دعوى قضائية.

وقال جمال عيد، المحامي الحقوقي الشهير، إن التضييق الحالي على حرية التعبير وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بالدين أو الأخلاق، هو الأسوأ على مدار 30 عاماً.

ووفقاً لخبراء وحقوقيون آخرين، فالسلطات تحاول بتضييقها على حرية التعبير الفنية إبعاد نفسها عن انتقادات الإسلاميين. مصر دولة محافظة، حيث يمكن أن تتسبب أي انتقادات للدين في غضب شعبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق