مجتمعمنوعات

“دارسي” انتصرت على شركة أدوية السرطان: لا أحد يمتلك “جينات ” البشر

الجارديان: الشركة الأمريكية حاولت احتكار جينات بشرية

الجارديان – أسوشيتد برس أستراليا – ترجمة: محمد الصباغ

ربحت مريضة سرطان من مدينة كوينزلاند الأسترالية، قضيتها بالمحكمة العليا ضد مؤسسة تستحوذ على جينات بشرية.

نقلت يفون دارسي معركتها ضد شركة التكنولوجيا الحيوية ومقرها أمريكا، إلى المحكمة العليا بأستراليا بعد خسارة القضية أمام محكمة فيدرالية. وتمتلك شركة (ميرياد جينيتكس – Myriad Genetics) براءة اختراع لجينات (BRCA1)، والتي ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض الوراثي.

وقال محامو دارسي إن المادة الوراثية هي منتج طبيعي، حتى لو عزلت عن الجسد، ولذا لا يمكن أن يكون لها براءة اختراع. كما زعموا أن السماح للشركات بامتلاك براءات اختراع للجينات البشرية يخنق أبحاث السرطان ويسمح للشركات بتقاضي أسعار باهظة من المرضى الذين يأملون في اختبار تحوّر BRGA1.

وفي قرار بالإجماع يوم الأربعاء، وجدت المحكمة العليا أن الحمض النووي المعزول، يطلق عليه بروتين BRCA1، مع تغييرات محددة عن الطبيعي يشير إلى القابلية للإصابة بسرطان الثدي والمبيض لم يكن يستحق براءة اختراع.

كانت المحكمة الفيدرالية قد رفضت طعن دارسي ضد الحكم الذي وجد أن الاختراع يأتي ضمن مفهوم ”طريقة التصنيع“. لكن المحكمة العليا لم تتفق مع ذلك.

وقال   قضاة المحكمة: “رغم أن الاختراع المزعوم ربما يكون – بشكل رسمي – ناتجا عن إجراء بشري إلا أن وجود البيانات مخزنة في تتابع مترابط كان عاملا رئيسيا في التوصل للاختراع كما يزعمون”.

وقالت دارسي إنها كانت في قمة النشوة بسبب القرار الذي جاء بعد معركة قضائية طويلة. وأضافت أن الأمر كان كصراع داوود وجالوت. وقالت: ”أنا الشخص الصغير، لكن الأمر لا يعتمد على الحجم في المعركة لكن على العقلية والطريقة“.

وأكدت أنه حتى صدور القرار كان عدد قليل فقط هم من يستطيعون إجراء الاختبار ”عدا أنجلينا جولي“، لكن الآن الأسعار ستنخفض. ”لكل الأشخاص الذين يمتلكون بصمات وراثية، إنه انتصار لكم. لأنهم الآن يمكن تحذيرهم وإنذارهم مسبقاً“.

تشخيص سرطان الثدي عند دارسي وسرطان المبيض يقول إن المرض هرموني وليس وراثياً. وتقول إن معارضيها تحركهم بشكل تام تجارتهم. وأكدت أنها لم تفكر مطلقاً في التراجع عن دعواها، رغم خسائرها النفسية المرتبطة باستمرارها في الإجراءات القانونية، لأنها كانت تعلم أنها على صواب.

كما تأمل أن تدرك دول أخرى وتتبع نهجها. وإلى الآن هي تنتوي الاحتفال، وتقول: ”زجاجة البروربون –ويسكي- ستخرج اليوم“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق