مجتمع

خمس خطوات “تفرمل” الخلافات

تعبتما من الخلافات؟ هذه 5 خطوات للمساعدة

أن تقضى وقتاً طويلاً مع شخص ما بدون الدخول معه فى شجار هو أمر أقرب للمستحيل. وحتى لو كانت الشجارات قليلة، فقد تكون عدائية للغاية و يمكن أن تشهد قول العديد من الأشياء الرهيبة ( أشياء لا يمكنك التراجع عنها ببساطة)، فأنت تزيد من فرص الإنفصال بينكما

Vixendaily- نيك باستيون

ترجمة دعاء جمال

بالرغم من أن الشجار مضر لأي علاقة، لكن لا يمكن تجنبه على المدى الطويل، لذا، فإليك خمسة أساليب لتفكيك الخلاف، و ابقاء الأمر في حدود السيطرة:

1. لا ترد الضربة.. وإن كانت مؤلمة

قد تكون تلك النقطة هى الأصعب، لذلك أضعها في المقدمة. هي على الأرجح الأكثر أهمية. عندما نتشاجر، يكون بنسبة ما السبب أن مشاعرنا قد جرحت. والجزء الأصعب فى هذا، هو أنه عندما تجرح مشاعرك، يكون رد فعلك الأول هو مهاجمة الشخص الذى فعل ذلك.

تلك واحدة من أكثر الصفات البشرية رسوخا. إنها مثبتة بشدة داخل حمضنا النووى، إلا أنها لا تساعد فى الموقف. فعندما تنفعل على شخص لقوله أو فعله شيئاً  تسبب فى جرحك،  يكون كل ما تفعله هو إيذائهم في مقابل الأذي الذي سببوه لك. هل تراها طريقة عظيمة للتهدئة والتوقف عن الشجار؟

لا. ليست كذلك.

لذلك، بدلاً من الانفعال، سيطر على نفسك ومشاعرك. ( أعلم، القول أسهل من الفعل).

فكر في الألم، تقبله، تفهم إنه يؤلمك، لكن لا يجب أن تجعله يسيطر عليك، ثم امض قدماً وتذكر أن هدفك ليس “الفوز” فى الشجار. نبحث عن التفهم، التعاطف وإنهاء للخلاف حتى تتمكنا سوياً من الرجوع لما تفعلونه جيداً وهو أن تحبوا بعضكما البعض.

لذا  فيالمرة التالية، بدلاً من رد الضربة، تقبل أنك جرحت، أشرح سبب جرحه لك و اجعل الأمور تسير، دون الانفعال فى وجه شريكك.

2. أخبر شريكك بشعورك الفعلي

أغلب الوقت يكون الإحباط، والغضب والألم الذى لا يحتمل والذى نشعر به خلال النقاشات بسبب شي واحد: لا نشعر أن شريكنا يفهمنا.

بل يمكنك الشعور بأن شريكك يحاول فعلياً إساءة فهم ما تقوله، محرفاً كلماتك، ولا يستمع لما تعنيه حقاً. وهذا محبط للغاية. أتفق معك.

أفضل شىء تفعله فى شجار هو أن تشرح بهدوء وبالتفصيل ما تشعر به. أخبره بالشىء الذى فعله بالضبط ( أو لم يفعله)، وكيف جعلك هذا تشعر بالضبط..

وأعلم أنه من الصعب للغاية شرح ما تشعر به حقاً، لأنه من الممكن أن يشعرك بأنك فى موضع ضعف، لكن تذكر: أن تكون متقبلاً لشعورك بموقف الضعف من سمات العلاقات الناجحة.

” أخبرتنى بأننى لا أستمع إليك ابداً، وهذا أشعرنى بالإحباط لأننى أحاول بشدة الاستماع لما تقوله.”

” صرخت فى لإلحاحى عليك بشأن العشاء، وجعلنى هذا أشعر بأننى شخص غير مرغوب به ولا يتم تقديرى، لأن كل ما أريده هو الاستمتاع بتناول العشاء معك.”

تسمية السلوك باسمه بالضبط مع مع شرح الشعور الذي سببه يزيل الكثير من الغموض فى الشجار.، مما يعنى إنه يبعد الكثير من الاحتمالية لسوء الفهم. وأيضاً أن الشجار سيحل بشكل أسرع كثيراً، وبأقل قدر من الإحباط.

3. خذ وقتك واهدأ

ليس هناك أسوأ من أن تكون  فى خضم شجار وتقول شيئاً تندم عليه فوراً.

فقبل كل شىء، عندما تكون محبطاً أو غاضباً و شديد الاضطراب عاطفياً، من السهل للغاية أن تقول شيئاً قاسياً حقاً للشخص الآخر، شيئاً تعلم أنه سيؤلمهم بشدة. ثم، لاحقاً، عندما تهدأ، تندم على قول ذلك، لكن ليس هناك مجال لاسترجاع الكلمات.

لذا من المهم أن تحاول البقاء هادئاً خلال الشجار. فهذا يجعلك تستمع لمشاعرك وكيف تشعر حقاً خلال الشجار،  مما يجعلك تتواصل معهم بشكل أفضل. كما أن ذلك يقلل من احتمالية قولك شيئاً يفجر الخلاف ويحول مشاحنة بشأن غسل الأطباق إلى إنهاء علاقة بالغضب.

4. ضع نفسك مكان شريكك

هذا أمراً عليك التعود على القيام به. ليس فقط لأنه سيساعدك على حل الخلافات أسرع، ولكن لأنها عادة رائعة لتقوم بها طوال الحياة.

عندما تأخذ الوقت لتتعاطف مع الأشخاص حولك ( بالأخص مع والديك)، تبدأ فى رؤية بالضبط ما يشعرهم بالضيق الشديد، وكيفية معالجة ذلك بالضبط.

إليك النص الدقيق لتتبعه:

أولاً، أطلب من شريكك أن يخبرك بما قمت به وضايقه،  وكيف جعله هذا يشعر بالضبط ( على سبيل المثال، أطلب منه إتباع ثانى شىء فى اللائحة)

ثانياً، أدرك أنهم ليسوا مستاء من سلوكك، هو مستاء من الاحساس الذي سببه سلوكك حتى إذا كان شيئاً صغيراً مثل ترك غطاء أنبوب معجون الأسنان، إلا أن الأمر مازال قد يجعل شريكك شديد الاستياء.

بدلا من أن تقول :” إنه مجرد غطاء تافه ! ما المشكلة؟”

يمكنك أن تقول، ” يبدو أننى عندما أترك غطاء معجون الأسنان يجعلك غاضبة ويضايقك. أنا آسف لجعلك تشعرين بذلك، لم أقصد أن أجعلك تحسين بذلك الغضب الشديد. نسيان وضع الغطاء مكانه لا يعنى أننى أحاول مضايقتك، لكنى أتفهم أنه عندما يحدث مراراً وتكراراً يتسبب في شعورك بالغضب؟”

تفهم أسباب شريكك و تعاطف مع وجهة نظرهم،  فإظهار أنك تتفهمه خطوة ضخمة فى احتواء أى شجار قبل تفاقمه فعلياً. إنها تقنية أنقذت العديد من العلاقات، ويمكنها إنقاذ علاقتك أيضاً.

5. كن دافئاً ومنفتحاً ، بدلاً من أن تكون بارداً ومنغلقاً

كم من المرات فى خلاف شعرت بغضب أكثر، إحباط وأن هناك حاجزا بينك و بين شريكك، فقط بسبب الطريقة التى كان يتجاوب بها معك؟

يمكنه أن يقول كل الأشياء الصحيحة،  وربما حتى يعتذر.. لكن إذا أغلق ذراعيه  وأرجله، و دارت أعينه لينظر بعيداً عنك، وتجنب التواصل الجسدي،  فلايزال الأمر يشعرك بأنك فى شجار.

فى الواقع، تلك هى الخلافات التى تستمر إلى الأبد، عندما يدعى أحد الأشخاص الاعتذار بينما لا يزال يتعامل جسدياً بعدوانية. وهذا هو سبب كونه تقنية بالغة الدقة.

فى المرة القادمة أثناء شجاركما، وعندما تشعر أن الأمر يدور فى دوائر مغلقة ولا يذهب لنقطة ما، جرب هذا لكسر الدائرة:

ألمس كتف شريكك، أنظر لهم فى أعينهم، وقل، ” أهتم بعلاقتنا أكثر من هذا الشجار.”

أغلب الأوقات، يكون هذا كافياً لإبعاد التوتر فى الغرفة وإرجاع الحالة المزاجية كما يجب أن تكون،  شخصان يهتمان ببعضهما البعض ويواجهوا خلافاً ويحلونه.

أعلم أن الأمر مخيف، ويجعلك تشعر بالضعف.. لكن عندما تتخذ  الخطوة الأولى تجاه إبعاد الغضب والإحباط فى الغرقة ببعض الدفء والعاطفة، تجعل باقى الخطوات تجاه الاسترخاء وحل الخلاف أسهل بكثير.

.

انه الخلاف من بدايته

أنظر، الخلافات تحدث، لكن تأثيرها رهيب.  بالأخص إذا احتدت، تصبح بشعة، وتنفجر.

وجدت دراسة بجامعة برينجتون يونج، أن الأزواج كثيرى الشجار،غالباً، تكون صحتهم أسوأ من الأزواج الأقل شجاراً، والأزواج ممن قليلي الخلاف يعيشان فى الواقع عمراً أطول.

لذلك إن لم يكن الحفاظ على علاقتك كافياً لإقناعك بتقليل أو إزالة شجاراتك قدر الإمكان، ربما إنقاذ حياتك يكفيك.

ملحوظة، إذا كنت تتشاجرىن كثيراً ولا تعلمين السبب، قد تكون المشكلة فى تناسبكم لبعضكم.

التناسب هو رقم 1 فى الأهمية للتنبؤ بنجاح العلاقة بين شخصين. إذا كنتما مناسبان، فأنتما كنز. وإذا لا.. فلا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق