رياضة

خمسة طموحات هامة يمكن لمصر تحقيقها في مباراة السعودية

فرصة نادرة لتحقق مصر هذه الطموحات المهمة

زحمة

على الرغم من الخروج المرير لمنتخب مصر من دور المجموعات بكأس العالم فإنه لا يزال أمام مصر إمكانية استغلال المباراة المتبقية أمام منتخب السعودية يوم الإثنين لتحقيق عدد من الطموحات الهامة للفريق المصري في أكبر بطولة كروية في العالم.

أولا: رقم قياسي تاريخي يصعب تحطيمه

هذا هو الطموح الأسهل بين الخمسة، في حالة مشاركة عصام الحضري حارسا لمرمى المنتخب في المباراة المتبقية أمام السعودية، سوف يصبح “السد العالي” أكبر اللاعبين سنا على الإطلاق بين الذين شاركوا في نهائيات كأس العالم منذ تأسيسها سنة 1930، ويحمل الرقم القياسي الحالي الحارس الكولومبي المعتزل فريد موندراغون الذي شارك في مونديال 2014 بالبرازيل وأنهى المباريات في عمر 43 عاما و3 أيام واعتزل بعد المونديال، في حالة مشاركة الحضري أمام السعودية سيكون رقمه هو 45 عاما وخمسة شهور وهو رقم يصعب جدا وربما يستحيل تحطيمه في المدى المنظور.

نتيجة بحث الصور عن عصام الحضري

ثانيا: أول فوز مصري

لم تحقق مصر على مدار مشاركاتها السابقة والحالية أي فوز على الإطلاق، خسرت مباراتها الوحيدة في مونديال 1934 أمام المجر، ثم خسرت أمام إنجلترا وتعادلت مع كل من أيرلندا وهولندا في مونديال 90، ثم خسرت في مونديال روسيا 2018 أمام البلد المضيف وأوروجواي، وفي حالة تحقيق الفوز أمام السعودية ستنهي مصر أخيرا صيامها عن الفوز المونديالي طوال هذه السنوات.

ثالثا: هدف من لعب مفتوح

رغم أن محمد صلاح كسر أخيرا “لعنة مجدي عبدالغني” صاحب الهدف الوحيد لمصر في مونديال 90، فإن هدف صلاح في روسيا -مثل هدف مجدي في هولندا- جاء أيضا من ضربة جزاء، وتنتظر مصر في مباراة السعودية إحراز أول هدف مصري من لعب مفتوح خلال القرن الحادي والعشرين، وبعد 84 عاما من هدفي عبدالرحمن فوزي في المجر سنة 1934.

رابعا: هداف

يحقّ لمصر في حالة استعادة محمد صلاح عافيته في مباراة الإثنين القادم، أن تطمح في أن يسجل صلاح أكثر من هدف ليضيفه إلى هدفه أمام روسيا، ولما لا يحرز هدفين أو أكثر ليدخل قائمة هدافي المونديال مع نجم البرتغال كريستيانو رونالدو، كذلك فإنه في حال إحراز هدفين أو أكثر سيسجل صلاح رقما جديدا نادرا وهو أن يفوق عدد أهدافه عدد مبارياته في كأس العالم.

خامسا: مباراة هجومية

في مباراة خالية من ضغوط النقطة وفارق الأهداف، ينتظر المصريون أن يقدم المنتخب أخيرا مباراة هجومية ممتعة، ستكون أولى مبارياته الهجومية في المونديال بعد الدفاع المفرط في مونديال 90 ومونديال روسيا، وأن يحصل نجوم مهاريون مثل شيكابالا وكهربا على فرصتهم لتسجيل وجودهم تاريخيا في المونديال وربما إحراز الأهداف أيضا.

فهل نستطيع أن نحقق هذه الطموحات المشروعة أو معظمها على الأقل؟

نتيجة بحث الصور عن شيكابالا منتخب

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق