أخبار

خليفة حفتر يعلن إسقاط اتفاق الصخيرات وقبول “تفويض الشعب” لحكم ليبيا

الاتفاق السياسي دمر البلاد وقادها إلى منزلقات خطيرة

CNN

أعلن خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا “الجيش الوطني الليبي”، إسقاط اتفاق الصخيرات الموقع في 2015 والذي ينظم العملية السياسية في ليبيا التي تشهد حربًا منذ 2014، كما أعلن أيضًا قبوله بـ”تفويض الشعب الليبي” لحكم البلاد.

وقال حفتر في كلمة تليفزيونية: “أعلن قبولنا إرادة الشعب والتفويض وإسقاط الاتفاق السياسي ليصبح جزءًا من الماضي”، معتبرًا أن “الاتفاق السياسي دمر البلاد وقادها إلى منزلقات خطيرة”.

وتابع خليفة حفتر: “سنعمل على تهيئة الظروف لبناء مؤسسات الدولة المدنية الدائمة وفق إرادة الشعب، ونعبر عن اعتزازنا بتفويض القيادة العامة لقيادة المرحلة الحالية”، مضيفًا “سنكون رهن إشارة الشعب، وسنعمل بأقصى طاقاتنا لرفع المعاناة عنه”.

وكان حفتر طالب الشعب الليبي بتفويض الجيش الوطني لإسقاط حكومة الوفاق التي استعانت بالإرهاب والتدخل التركي في شؤون البلاد.

وتقدم “الجيش الوطني الليبي” المدعوم من الإمارات ومصر وروسيا بزعامة خليفة حفتر، نحو الضواحي الجنوبية لطرابلس، فيما تستمر الاشتباكات مع الميليشيات التابعة لحكومة فايز السراج والمدعومة من تركيا.

ووقعت الأطراف السياسية في ليبيا، اتفاق الصخيرات في ديسمبر  2015، برعاية الأمم المتحدة.

وتضمن الاتفاق منح صلاحيات رئيس الحكومة لمجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني الذي يترأسه رئيس الحكومة نفسه وعلى رأسها قيادة الجيش والقوات المسلحة، وبدء مرحلة انتقال جديدة تستمر 18 شهر وفي حال عدم انتهاء الحكومة من مهامها يتم تمديد المدة 6 أشهر إضافية.

وينص الاتفاق أيضاً على تشكيل المجلس الأعلى للدولة من أعضاء المؤتمر الوطني العام الجديد والإبقاء على مجلس النواب الليبي المنتخب في يونيو 2014، والذي يرأسه عقيلة صالح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق