سياسة

خاطف الطائرة الليبية يطلب اللجوء السياسي.. وتحرير 65 راكبًا

خاطف الطائرة الليبية يطلب اللجوء السياسي بمالطا.. وتحرير 65 راكبًا

رويترز – بي بي سي – زحمة

قال عمدة مدينة سبها الليبية أن مختطف الطائرة شخص واحد وغرضه طلب اللجوء السياسي في مالطا.

وأفادت صحيفة “تايمز أوف مالطا” بأن خاطف طائرة الخطوط الجوية الأفريقية الليبية يزعم أن لديه قنبلة يدوية.

وذكرت واشنطن بوست في خبر عاجل أنه تم تحرير 65 شخصًا من ركاب الطائرة.

وكان قد تم تحرير مجموعة ثانية من ركاب الطائرة الليبية المختطفة، ما يرفع عدد الركاب المحررين إلى 65. وكان قد تم تحرير مجموعة أولى مكونة من 25 شخصا معظمهم نساء وأطفال.

وأضافت الصحيفة أن الخاطف ادعى أنه من مؤيدي العقيد معمر القذافي الذي أطيح به سنة 2013،  وأنه على استعداد لإطلاق سراح جميع الركاب دون الطاقم، إذا تمت الاستجابة لمطالبه.

وكان قائد الطائرة الليبية المختطفة قد ذكر عبر اتصال لاسلكي أن الخاطفين لديهم عبوة ناسفة محلية الصنع ويهددون بتفجير الطائرة، طبقا لما ذكرته بوابة صحيفة “الوسط” الليبية.

غير أن صحيفة “تايمز أوف مالطا” ذكرت أن هناك خاطف واحد للطائرة وأنه مسلح بقنبلة بدائية الصنع.

وذكرت وسائل إعلام في مالطا، صباح اليوم الجمعة، اختطاف طائرة ركاب ليبية على متنها 118 شخصًا وتحويل الخاطفين لمسارها إلى مالطا حيث هبطت اليوم الجمعة.

وأعلن رئيس الحكومة في مالطا، جوزيف موسكات، أن رحلة طيران ليبية داخلية حوّلت مسارها وهبطت في بلده وأعلن حالة الاستعداد للتعامل مع الأمر.

وذكر مسئول أمني كبير بمطار طرابلس، أن قائد الطائرة أبلغ برج المراقبة بأن الطائرة خطفت.

وأضاف المسؤول لرويترز: “أبلغ الطيار برج المراقبة في طرابلس بأنهم يتعرضون للخطف ثم فقدوا الاتصال به. حاول الطيار كثيرا لتهبط الطائرة في الوجهة الصحيحة لكنهم رفضوا.”

مقالات ذات صلة

إغلاق