ثقافة و فن

خاص| “جاليري بهلر”: لوحاتنا نادرة لم تعرض من قبل وأطلقنا مسابقة للشباب

استهل نشاطه مطلع نوفمبر بمعرض للفن التشكيلي أقامه الفنان سامح سعيد

 

تقرير- غادة قدري

أصبح لعشاق الفن منفذ جديد وسط شوارع القاهرة الخديوية، يمكن اعتباره نافذة تطل على حركة الفن التشكيلي، وتسمح بلقاء الرسامين والنحاتين على بعد خطوات من البنايات التاريخية فما بين شارعي قصر النيل وطلعت حرب تأسس “بهلر” مؤخرا شاهدا على الحكايات والوثائق من قلب العاصمة.

ففي الأيام الماضية ثار بين النخبة الفنية جدل حول “جاليري بهلر” بعد أن استهل نشاطه مطلع نوفمبر بمعرض للفن التشكيلي أقامه الفنان سامح سعيد، تضمن أعمالا فنية ولوحات ومنحوتات من مختلف الأجيال  والمدارس الفنية.

ضم هذا المعرض  أيضا مشاركات لفنانين مثل عمر النجدى وصلاح طاهر وحامد ندا وبدوى سعفان والفنان السكندرى عصمت داوستاشى والدكتور محسن عطية  وعمر الفيومى وفتحى عفيفى وناثان دوس وعماد أبوجرين وآخرين.

يقول الفنان سامح سعيد مؤسس الجالري: حاولنا خلق فضاء لمبدعين الفن التشكيلي في أول معرض في الافتتاح، كنا حريصين على تقديم لمحة من رواد الفن التشكيلي في مصر والمنطقة العربية المعاصرين أو الراحلين.

ولفت سعيد إلى تعمّده عرض تنوع من المدارس والأزمنة والأماكن الجغرافية للفنانين التشكيليين.

وأضاف في حديثه لـ “زحمة” : “المعرض يضم أيضا منحوتات، قمنا بعرض قطعة نادرة جدا للنحات العظيم محمد رزق من جيل الرواد، وقطعة أخرى لناثان دوث من جيل الشباب، وقطعة من أعمال منى غريب، وأعمال أخرى من الخزف لفنانين مصريين من الأرمن يعيشون في مصر.

وتابع: كذلك كنا حريصين على عرض لوحات نادرة لم تظهر من قبل، مثل لوحة لشمشديان من الرعيل الأول من التشكيلين في مصر، ولوحته يعود تاريخها لعام 1886، وتتناول جزء من حياة الأرمن في مصر وكان أغلبهم يجيدون الحرف الفنية.

وقال: “لدينا لوحة للفنان جوزيف طرابلسي هو سوري مصري عاش في مصر وهاجر إلى البرازيل بعد الثورة،  وحصل بعد هجرته على جائزة عالمية، وفي نفس الوقت، قام برسم الأسقف وجدران الكاتدرائية الرئيسية  بسان باولو في البرازيل.”

يذكر أن افتتاح “جاليري بهلر” كان بمشاركة وحضور عدد كبير من الفنانين المعاصرين، مثل الدكتور محسن عطية العميد السابق لكلية الفنون الجميلة، والاستاذ أحمد الجنايني،  وناثان دوث وعمر الفيومي، فتحي عفيفي، ومن رجال الأعمال ناصيف ساويرس.

واختتم سامح سعيد حديثه عن استعداد “جالري بهلر”  لعروض جديدة متخصصة للفن التشكيلي،  “سنقيم بعض الأيام المفتوحة نصف الشهرية لفنانين شبان يلتقون مع فنانين من ذوي الخبرة.”

وأعرب في ختام دردشته مع “زحمة” عن أسفه لما يعانيه الفن التشكيلي في مصر، إذ لازال الفن قاصرا على مجموعة من النخبة، ويعاني التشكيليين من ندرة النوافذ وقاعات العرض فهي لا تستوعب حركة التشكليين الكبيرة في كافة المحافظات.

مسابقة في “جالري بهلر”

يذكر أن “جاليري بهلر” بوسط البلد أعلن أمس عن تدشينه مسابقة تشجيعية لشباب الفنانين التشكيليين الذي لا تزيد أعمارهم عن سن 35 عاما؛ على أن يقوم الجاليري باحتضان الأعمال المميزة وتدشين معرضا خاص لها.

بالإضافة إلى المشاركة بها في معارض عالمية وتسويقها في الخارج.

وقال سامح سعيد مدير الجاليري- في بيان صادر عن المؤسسة أمس- إن المسابقة تهدف إلي إثراء حركة الفن التشكيلي و تشجيع شباب الفنانيين علي الإبداع الحر وغير التقليدي وهذا هو المنشود من هذه المسابقة مشيرا إلى أن الأعمال الشابة في مصر تحتاج إلى مزيد من الراعية والانتشار محليا وعالميا وهذا يعزز فكرة تواصل الأجيال الفنية مع بعضها، إذ أن لجنة اختيار الأعمال ستضم نخبة من كبار الفنانين التشكيليين في مصر سيتم الإفصاح عن أسمائهم عقب إعلان النتائج. وأوضح أن من شرط السن من أبرز الشروط في المسابقة الحالية على أن تكون الأعمال المتقدمة موقع عليها من قبل الفنان او الفنانة ويستمر تلقيها حتى 1 ديسمبر 2019 على أن تعلن النتائج يوم 10 ديسمبر المقبل.

تصوير – غادة قدري

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق