سياسة

حين كان الزواج ممنوعا: حكاية فالنتين مزيج من الحب والألم

حين كان الزواج ممنوعا: قصة فالنتين مزيج من الحب والألم

rose-tear-crop-e1487007820650

Qz- كايسي ويربر

ترجمة دعاء جمال

قد يكون يوم الفالنتين محبوبًا من قبل الأفراد الرومانسيين والمحبين للتعبير عن مشاعرهم، ويوما مفضلا للبائعين بسبب المكاسب الهائلة التي تنتج عنه، عبر بيع البطاقات، “الدباديب”  والأشياء المزينة بالقلوب، لكن لآخرين، العازبون بيننا، على سبيل المثال، إنه تذكرة مؤلمة للأولوية التي يمنحها المجتمع للأزواج والشركاء.

إذا كنت من مجموعة العازبين، فعلى الأرجح ما تمر به يوم الفالنتاين ليس بنفس السوء الذي مر به القديس فالنتين في اليوم الذي يتم إحياء ذكراه فيه.

لوحة لروتشي
لوحة لروتشي

فالنتين، قديس مسيحي عاش في عصر الإمبراطورية الرومانية، ضُرب، رجُم، وأخيرًا، قطعت رأسه يوم 14 فبراير منذ حوالي 1700 عام في روما، وفقًا للحسابات الضبابية التي مُررت عبر التاريخ.

بعض نسخ الأسطورة تقول إن جريمة فالنتين كانت تزويج المسيحيين الشباب من الرجال والنساء في عصر كانت تُفضّل فيه العلاقات المفتوحة. كانت الزيجات الشابة مرفوضة فقد كان ينظر إليها  بأنها تجعل الرجال المحاربين أقل شدة. وربما حاول فالنتين أيضًا أن يُدخل الناس للديانة المسيحية، وحتى أنه حول إمبراطور ذلك الوقت، كلاودياس الثاني للمسيحية. وتقول إحدى نسخ قصته إن فالنتاين شفى ابنة سجانه من العمى أثناء انتظاره الإعدام في السجن (في نسخة أخرى، هي ابنة القاضي). قبل أن يؤخذ ليلقى حتفه، كتب رسالة للبنت وأمضاها، الفالنتاين الخاص بك “Your Valentine”.

رومانسي؟ ليس للغاية.

التاريخ وراء الرجل نفسه ليس كاملًا، الحكاية تضم أكثر من شخص واحد، القديس فالنتاين أو تيرني أو قديس فالنتاين روما، والذي قد يكون أو لا يكون هو نفس الشخص. حتى إن تاريخ موته ليس واضحًا، مختلف الروايات قول إنه حدث عام 269، 270، 273 أو 280 ميلاديًا.

حدد البابا جيلاسيوس يوم الـ14 من فبراير للاحتفال تقديسًا لاستشهاد القديس فالنتاين عام 496 ميلاديًا. عند هذه النقطة، كانت المسيحية قد انتقلت من مجموعات هامشية متهمة بالتخريب إلى موقع الدين الأساسي في الإمبراطورية الرومانية. يؤمن بعض المؤرخين أن يوم الفالنتاين حدد لقمع طقس وثني “Lupericalia: مهرجان رعوي ما قبل روماني لطرد الأرواح الشريرة وتطهير المدينة”، طقس خصوبة حيث يجمع الرجال العازبين والنساء العازبات  في نوع  من “اليانصيب الجنسي”.

لا ينتهي كل القديسين تلك النهاية العنيفة، إلا أن كلا من العنف والاستشهاد، هما من طرق القداسة، كما تُظهر لائحة كبيرة من القديسين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق