مجتمع

حيثيات “محكمة النزهة” : “سيدة المطار” بريئة من المخدرات

حيثيات الحكم على ياسمين النرش: براءة من الإتجار أو تعاطي المخدرات

صورة نشرها الجهاز الإعلامي لوزارة الداخلية
صورة نشرها الجهاز الإعلامي لوزارة الداخليةسيد

 

 

 

 

 

عن بوابة أخبار اليوم

أودعت محكمة جنح مستأنف النزهة برئاسة المستشار عبد العليم الجندى، حيثيات حكمها على ياسمين محيى الدين النرش المعروفة إعلاميا بـ«سيدة المطار»، والتي قضت فيها

بمعاقبتها بالسجن ٤سنوات وتغريمها ٥٠ ألفا و٣٠٠ جنيه، على خلفية اتهامها بحيازة «الحشيش» بقصد الاتجار، والتعدى على موظف عام.
جاءت أسباب الحكم لتثبت قيام المتهمة بالتعدي علي الضباط وارتكاب فعل فاضح بتجريد نفسها من ملابسها في مكان عام، إلا أن الحيثيات براءتها من تهمة الاتجار بالمخدرات أو التعاطي وذلك لعدم ضبطها بتوزيع المخدر وخلو أوراق التحقيقات من أدلة تثبت ذلك.
قالت المحكمة في أسباب حكمها أنه بتاريخ ٤ إبريل الماضي، أثناء تواجد الرائد حاتم عبد الرحمن التلاوى، الضابط بالإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجوي، ورد إليه إخطار من عمرو فاروق عزوز إخصائي المبيعات بشركة «مصر للطيران» يفيد حضور المتهمة «ياسمين» متأخرة عن الرحلة المقرر إقلاعها إلى «الغردقة» مما تسبب فى عدم لحاقها بها، مما دفعها للتعدي علي الموظف المذكور المختص بتعديل حجوزات الركاب المتخلفين عن الرحلات بالسب والشتم بألفاظ نابية.
وأكد الحيثيات تهمة تعدي المتهمة أيضًا على المقدم حازم فوزي عبد العزيز، بأن دفعته بيدها في صدره، وحاولت مواصلة التعدي عليه بالضرب، إلا أن بعض العاملين بالميناء حالوا بينها وبين ذلك، وقالت الحيثيات ” إن المتهمة قامت بحصر ملابسها عنها كاشفة بذلك بعض أجزاء من جسدها، مما يعد من العورات التي لا يدخر الإنسان وسعا على صونها، مهددة إياه باتهامه بهتك عرضها، قاصدة من ذلك حمله على الامتناع عن تحرير المحضر المثبت لما ارتكبته من أفعال تجاه الضابط المختص بتلقي شكاوي المواطنين”.
وذكرت الحيثيات أن أفراد إدارة تأمين الركاب تمكنوا من السيطرة على المتهمة واقتيادها إلى مكتب «تأمين الركاب» للتحقق من شخصيتها وتحرير المحضر اللازم، وبتفتيش حقيبة يدها، تم العثور على ٥ قطع مستطيلة الشكل لجوهر الحشيش المخدر، وثبت من تقرير المعمل الكيماوى أن المضبوطات وزنت ١٩٧.٨٧ جرام.
بينما أشارت المحكمة في حيثيات حكمها بأنها لا تساير النيابة العامة فيما ذهبت إليه من قصد المتهمة من حيازة المخدر المضبوط هو «الاتجار»، إذ أن الثابت أنه لم يتم ضبطها حال ممارساتها عملية البيع والشراء للمخدر، كما لم يتم ضبط ثمة آلات أو أدوات مما تستعمل فى وزن المخدر، مضيفة «لا يمكن القول بأن الأحراز بقصد التعاطي والاستعمال الشخصي لخلو الأوراق والتحقيقات مما يؤيد ذلك الأمر الذي تنتهي معه المحكمة إلى أن حيازة المتهمة للمخدر المضبوط جاء مجردا من القصود المنعدمة.
وأوضحت المحكمة في حيثيات حكمها أن الواقعة قد ثبت صحتها وتوافرت الأدلة على نسبتها إلى المتهمة من شهادة كل من المقدم حازم فوزي عبد العزيز، وعمرو فاروق عزوز عبد المجيد، والرائد عبد الرحمن محمد التلاوي، والرائد محمود يسن بدر، والشرطية هبه أحمد أبو الفتح، وما ثبت من تقرير المعمل الكيماوي. 
واستندت الحيثيات إلى أن شهادة كل من الشهود على حده كلاَ حسب شهادته، وذلك بعد إثبات شهادة المقدم حازم فوزي عبد العزيز السالف ذكرها، وشهادة عمرو فاروق عزوز، أخصائي مبيعات بشركة مصر للطيران، والتي جاء فيها بأنه بتاريخ 28 إبريل وحال مباشرته عمله بصالة السفر بميناء القاهرة الجوي، بتعديل حجوزات الركاب المتخلفين عن رحلات مصر للطيران حضرت المتهمة متأخرة عن الرحلة المقرر إقلاعها لمدينة الغردقة التي كانت ضمن ركابها، حيث تعدت عليه وباقي العاملين بالشركة بالسب والشتم بألفاظ مسيئة.
وتضمنت الحيثيات شهادة الرائد حاتم عبد الرحمن التلاوي، بإدارة البحث الجنائي، أنه بتاريخ 28 إبريل وحال مباشرته لأعمال وظيفته بميناء القاهرة الجوي ورد عليه إخطاراَ من شاهد الإثبات الثاني مفاده وصول المتهمة متأخرة عن رحلة مصر للطيران المتجه إلى مدينة الغردقة وعدم اللحاق بها، وعلى إثر ذلك، قامت بالتعدي على موظفي شركة مصر للطيران بالسب والإهانة وبانتقاله صحبه لا شاهدين الرابع والخامس شاهد المتهمة حال قيامها بالصياح وتعديها بالسب والشتم والإهانة، وتعدت عليه بيدها، إلا أن تدخل موظفي الشركة حال دون ذلك، وكشفت عن بعض أجزاء من جسدها مهددة الشاهد الأول باتهامه بهتك عرضها، كما جاءت شهادة كل من شريف محمود يسن، بإدارة تأمين الركاب بميناء القاهرة الجوي، وهبه أحمد أبو الفتح، شرطية بالإدارة العامة شرطة ميناء القاهرة الجوي، متطابقة مع الشهادات سالفة البيان، بالإضافة الى العثور بحوزتها على جوهر الحشيش المخدر حال تفتيشها.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق