مجتمعمنوعات

حوامل عذراوات: معجزة لكن طبية

إندبندنت:  امرأة من كل 200 بالولايات المتحدة قررن الحمل دونممارسة الجنس  جنسية عام 2013

الاندبندنت – جيس ستافنبرج – ترجمة: محمد الصباغ

اختارت 25 سيدة شابة من المملكة المتحدة، جميعهن في منتصف العشرينيات ويملن جنسياً إلى الذكور، اللجوء إلى عمليات أطفال الأنابيب خلال الخمس سنوات الماضية لأنهن يشعرن بقدرتهن على ممارسة دور الأب أيضا، وفقاً لما قاله الأطباء لـ”دايلي ميل” الأحد.

وقال بعض ممن قمن بعملية الولادة وهن عذراوات بأنهن اتخذن ذلك القرار لأنهن لم يجدن الشريك المناسب، وعبر البعض عن شعورهن بالقلق بسبب التعقيدات النفسية التي تنتج عن الجنس.

فيما قالت بعض المنظمات الدينية إن الطفل يجب أن يكون نتاج أسرة تقليدية، وقال أحد الأطباء إن تلك الأمهات العزباوات عادة ما يكن أكثر عاطفية واستقراراً مادياً من الآخرين الذين تركن وأصبحن مسؤولات عن تربية طفل بعد انتهاء علاقة.

وتقول المدير التنفيذي للمؤسسة القومية للتبرع بالأمشاج، لورا ويتنيس، إن المجتمع ينتوي ”الخروج عن طبيعته“ عندما سمعوا بأن هناك نساء قررن أن يكن أمهات دون وجود أب للأطفال. وأضافت لـ”دايلي ميل”: ”هؤلاء النساء لهن الحرية في اختيار هذا الطريق لو أردن ذلك، لكن العيادات تمتلك مسؤولية في الأخذ بالاعتبار سبب قيامهن بهذا الأمر“.

زعمت إحصائية عام 2013 أن واحدة من بين 200 امرأة بالولايات المتحدة قررن الحمل دون الدخول في علاقة جنسية.

ومن بين هؤلاء النساء، قالت 31% منهن إنهن قد وقعن على تعهد بالعفة، وعادة يكون ذلك لأسباب دينية، وبأنهن لن يمارسن الجنس. وقال أباء 28% من تلك النساء إنهم نادراً ما تحدثوا عن الجنس معهن، بالمقارنة مع 5% من النساء الأخريات اللاتي أصبحن حوامل بعد عملية جنسية.

خلال زيارته للولايات المتحدة، قال البابا فرانسيس إن هناك ”تغييرات غير مسبوقة“ في تكوين الأسرة، وأضاف أن الأشخاص قد أصبحوا أقل ثقة في الآخرين.

وقال أيضاً: ”لم تعد الأعمال تتم بناء على مبدأ الثقة… لم تعد هناك علاقات شخصية مقربة. تبدو ثقافة اليوم بأنها تشجع الناس على ألا يترابطون مع أي شئ أو أي شخص، وألا يثقوا في أحد أو يجعلوا الآخرين يثقون بهم“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق