حيواناتمنوعات

حوار حصري مع “سي عبدالجليل”.. أشهر قط في تونس

يستعد لبطولة أول عمل سينمائي

 

حاورته: غادة قدري

بشاربه الأسود المميز، وطلته الجادة وهيبته التي تجعلك لثوان تظن بأنك أمام موظف حكومي كلاسيكي في تونس استطاع سي عبدالجليل أن يكتسب شعبية كبيرة خلال الأيام الماضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال يومياته ومغامراته وحياته الشخصية التي يحرص على مشاركتها جمهوره في تونس.

تجاوزت شعبية سي عبدالجليل تونس لتنتقل سريعًا كما النار في الهشيم إلى العالم، فهذا القط لا يشبه غيره، فسيناريو حياته يتشابه مع موظف عادي، لكن تطارده الفتيات لوسامته وشاربه الوقور، ما تسبب له في خلافات مع زوجته فتحية التي تركت له المنزل وأخذت أبنائهم  الثلاثة “سندس وهدى ومحرز”  ومازال سي عبدالجليل يطالبها بالعودة هي والأولاد سريعًا، ويتوسل إليها أن تراعي شهرته فهو الآن رجل مشهور وكان عليها  أن تتفهم ذلك وتكف عن الغيرة، لأنه لا يهتم بقطط الأخرى ولا المال والشهرة فهو يحبها وحدها ويتمنى أن يمنحه الله الصبر والرحمة بسبب قسوتها!

عبدالجليل قطّ أمريكي من فصيلة ”Oriental Cat” سنه الحقيقي 5 سنوات، أصبح مشهورا بالصدفة من خلال شخصية خيالية مقتبسة من الواقع التونسي لموظف وأب وزوج يبلغ من العمر 47 عامًا.

حاول “زحمة” التعرف على مبتكري الشخصية الذين يديرون حساب سي عبدالجليل على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لكنهم رفضوا الإفصاح عن شخصياتهم إذ قال مدير الصفحة لـ”زحمة” : نرفض التعريف بانفسنا ونرغب أن نواصل في العمل خلف شخصياتنا الخيالية.

مؤكدًا أن فكرة “سي عبدالجليل” انطلقت بمزحة مع صديقين له ولم يكن يعتقد أنه سيحظى بهذه الشهرة السريعة، متابعا أن صاحبة القط أرجنتينية الجنسية تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، بولاية نيوجيرسي وتمتلك حسابا على موقع “أنستجرام” تنشر فيه صور قططها، موضحا أن شهرة عبد الجليل جاءت عفوية منذ الانطلاق ثم توسعت بفضل خبرته في مجال التواصل الاجتماعي إذ يقول: “لم نتوقع كل هذه الشهرة والوصول حتى الى العالمية لكن العمل كان مدروس ولم يكن اعتباطيا”


ولفت مبتكر شخصية سي عبدالجليل خلال حديثه مع “زحمة” إلى مفاجأة قريبة، فالقط سيصبح بطل فيلم كارتوني، إذ يقوم بكتابة السيناريو بالتعاون مع عدد من الكتاب المعروفين في تونس ومن المقرر عرضه في رمضان المقبل.

وعن هدف فكرته، قال: “نريد القيام بأعمال توعوية مجتمعية واستغلال شعبية عبدالجليل في لفت نظر المواطنين لعديد من المشاكل الإنسانية، ونعالج الآن ظاهرة الطلاق المتفشية في المجتمع التونسي”
ويطمح مبتكر شخصية عبدالجليل الاستمرار في تطوير ومواصلة معالجة القضايا المجتمعية بطريقة ساخرة وكوميدية من خلال هذا القط المميز،  وختم حديث بأنه يحلم بأن يصبح سي عبدالجليل شخصية محبوبة ورمزًا وطنيًا هامًا في تونس.

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق