أخبار

“حميدتي” يعتذر عن المشاركة في المجلس العسكري إلا بعد الاستجابة لمطالب الشعب

طالب بوضع برنامج واضح لفترة انتقالية لا تزيد عن ستة شهور يتم خلالها تنقيح الدستور

جدد قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو “حميدتي”، اليوم السبت، اعتذاره عن المشاركة في المجلس العسكري الانتقالي، إلا بعد الاستجابة لمطالب الشعب.

وفي بيان نشر على الصفحة الرسمية لقوات الدعم السريع على “فيسبوك”، قال حميدتي، عقب إعلان عبد الفتاح برهان رئيسا للمجلس العسكري، “قررت عدم المشاركة في المجلس العسكري إلى حين الاستجابة لمتطلبات الشعب والبدء فيها”.

وطالب حميدتي بتشكيل مجلس انتقالي ويكون التمثيل فيه عسكريا، وحكومة مدنية يتم الاتفاق عليها مع جميع الأحزاب وتجمع المهنيين، داعيا إلى فتح باب الحوار، مع قيادات ورؤساء الأحزاب السياسية وتجمع المهنيين وقادة الشباب وقيادات منظمات المجتمع المدني.

كما طالب قائد قوات الدعم السريع بـ”وضع برنامج واضح لفترة انتقالية لا تزيد عن ثلاثة إلى ستة شهور، يتم خلالها تنقيح الدستور”، وتشكيل محاكم ونيابات عامة لمكافحة الفساد، وتنظيم انتخابات، وفق قانون يتفق عليه.

وشدد حميدتي على أن تكون “مهمة المجلس الانتقالي التركيز على إنقاذ الوضع الاقتصادي وتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين، والإشراف على لجنة صياغة تنقيح الدستور”.

 

كان وزير الدفاع السوداني فريق أول عوض بن عوف، أعلن تنحيه عن منصبه رئيسًا للمجلس العسكري الانتقالي، واختيار الفريق أول عبد الفتاح البرهان خلفًا له، كما أعلن إعفاء كمال عبد المعروف الماحى، من منصبه نائبا لرئيس المجلس، دون أن يذكر بديلا له، والجمعة اعتذر حميدتي عن المشاركة في المجلس العسكري برئاسة عوض بن عوف.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة سودانية عن مقر إقامة الرئيس السابق عمر البشير.
ذكرت صحيفة “الانتباهة” السياسية السودانية، اليوم السبت، إن الرئيس السابق عمر البشير، يخضع للإقامة الجبرية داخل مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية بالخرطوم، وإنها حصلت على معلومات من مصادر موثوقة عن اللحظات الأخيرة التي سبقت إبلاغ البشير بقرار عزله، ووصيته للمجلس العسكري.
وأكدت: “اللجنة الأمنية سحبت الحرس الرئاسي والقوة التي كانت تحرس البشير في مقر إقامته، واستبدلتها بأكثر من 90 عسكريا، يقومون حاليا بحراسة مقر إقامته الجبرية، داخل أسوار القيادة العامة للجيش”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق