سياسة

تعرض حملة “ماكرون” لهجوم إلكتروني “غير مسبوق”.. وفرنسا تحذر

تعرض حملة “ماكرون” لهجوم إلكتروني “غير مسبوق”.. وفرنسا تحذر

تشير آخر استطلاعات الرأي إلى أن ماكرون يتفوق على منافسته مارين لوبان بنحو 20 نقطة على الأقل. بي بي سي. رويترز

بي بي سي- رزيترز- الفرنسية

تعرضت حملة المرشح الرئاسي الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لعملية قرصنة “ضخمة ومنسقة وغير مسبوقة في أيّ حملة انتخابية فرنسية”، أدت إلى تسريب مئات الوثائق قبل ساعات من انتهاء حملة الانتخابات رسميًا وفق ما قالت الحملة.

وأضافت الحملة أن “الوثائق الحقيقية اختلطت بأخرى زائفة على وسائل التواصل الإجتماعي بهدف تضليل الناخبين”. ونُشرت الوثائق على موقع إلكتروتي مساء أمس الجمعة.

وقالت الحملة إن الوثائق المتداولة، والتي يبلغ حجمها 9 جيجابايت ( رسائل إلكترونية، وثائق مالية، عقود)  “تم الحصول عليها قبل أسابيع عدة، من خلال قرصنة حسابات بريد إلكتروني شخصية ومهنية تعود إلى العديد من مسؤولي الحركة” ونشرت من قبل مستخدم مجهول على الانترنت.

ولم تتهم الحملة جهة بعينها لكنها قالت إن حملة القرصنة تهدف “لإفساد وإضعاف الحملة والديمقراطية في فرنسا”.

وبدأت فترة الصمت الانتخابي التي تستمر حتى إغلاق مراكز الاقتراع مما يعني أن ماكرون لا يستطيع إصدار بيان للتنديد بالهجوم.

ومن جانبها،  قالت اللجنة الانتخابية الفرنسية اليوم السبت إن وسائل الإعلام يجب ألا تعيد نشر المعلومات والوثائق المسربة التي جرى الوصول إليها عبر هجوم إلكتروني استهدف حملة ماكرون.

وأضافت اللجنة، التي تشرف على الحملة الرئاسية، في بيان “أن نشر أو إعادة نشر المعلومات قد تمثل تهمة جنائية”.

ومن المقرر أن تجري الجولة الثانية بين مرشح يسار الوسط، إيمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرّف، مارين لوبان، غدًا الأحد.  وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى أن ماكرون يتفوق على لوبان بنحو 20 نقطة على الأقل.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق