زحمة

حقيقة اقتراض قناة السويس 300 مليون دولار من بنوك خليجية

مركز معلومات مجلس الوزراء يرد على نبأ “اقتراض قناة السويس من بنوك خليجية”

المصدر: فيتواليوم السابعرويترز

نفى مركز معلومات مجلس الوزراء ما أثير في العديد من وسائل الإعلام الأجنبية والمحلية حول اقتراض قناة السويس قرضًا بقيمة 300 مليون يورو من بنوك خليجية، لتمويل شراء حفارين جديدين.

وتواصل المركز مع هيئة قناة السويس، التي نفت تلك الأنباء جُملة وتفصيلًا، مؤكدة أن قناة السويس لم تقترض أي أموال من أي بنوك خارجية وأن كل ما أثير حول هذا الشأن مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

الهيئة أشارت إلى أن إحصائيات الملاحة بالقناة قد سجلت زيادة العائدات بشكل غير مسبوق، مُحققة أعلى إيرادات مالية في تاريخها بلغ  5,6 مليارات دولار، مقابل 5 مليارات دولار خلال العام المالي السابق وهو أكبر دليل على كذب تلك الادعاءات.

وأضافت الهيئة أنها اتخذت خطوات سباقة نحو تطوير المجرى الملاحي للقناة لتعزيز مكانتها التنافسية مع الطرق الملاحية الأخرى، وانتهجت سياسات تسويقية مرنة أثمرت عن جذب خطوط ملاحية جديدة لم تكن تعبر من قبل مما أسفر عن تحقيق الهيئة لمبلغ قدره 600 مليون دولار في الفترة من يوليو 2017 إلى نهاية يونيو 2018.

وأوضحت الهيئة أنها نجحت خلال العام المالي الحالي في استقبال أحدث وأكبر سفن الحاويات في العالم في أولى رحلاتها البحرية على الإطلاق، تأكيدًا على جاهزية القناة لاستقبال الأجيال الجديدة من السفن بعد زيادة أبعادها وعمقها ومناطق الازدواج بها.

الهيئة أكدت أنها ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد كل من ينشر أخبارًا كاذبة ومضللة تنال من سمعة قناة السويس، وذلك للحيلولة دون تكرار ذلك مستقبلًا.

وفي 26 يونيو الماضي، أفادت وكالة “رويترز” للأنباء، نقلًا عن ثلاثة مصادر مصرفية رفيعة، بأن هيئة قناة السويس المصرية طلبت من بنوك خليجية الحصول علي قرض قيمته 300 مليون يورو لشراء حفارين جديدين.

اقرأ ايضاً :   كروجمان الفائز بنوبل: برلين "تنتقم".. ومَنْ سيثق في الألمان بعد أزمة اليونان؟

كانت مصر قد افتتحت في 2015 مشروعا لتوسيع القناة تكلف ثمانية مليارات دولار في إطار مساعي الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق تحول اقتصادي عن طريق مشاريع كبرى.




الأعلى قراءة لهذا الشهر