مصر في دقيقة

“حقوق الإنسان” بالنواب: إعادة نظر في قانون الحضانة بعد حادث الطفلة”جنة”.. الأحد 29-9-2019

أهم 5 أخبار في مصر اليوم.. الأحد 29-9-2019

 

أكد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أنه سيقدم مشروع قانون يتعلق بإدخال تعديلات جوهرية على قانوني الحضانة والطفل، والأحوال الشخصية، في أول جلسة يعقدها البرلمان، بعد واقعة مقتل الطفلة “جنة” على يد جدتها بعد التعذيب الذي تعرضت له بإحدى قرى محافظة الدقهلية.

ونقلت اليوم السابع عن  مصادر، إن وزارة العدل بدأت فى تطبيق برتوكول التعاون الذى وقعته مع الشركة المصرية للاستعلام الائتمانى I-SCORE ممثلة عن البنك المركزى المصرى والخاص بتقديم خدمات الاستعلام عن أحكام إشهار الإفلاس والصلح الواقى من الإفلاس.

وأوضحت المصادر، أن قطاع المحاكم المتخصصة قام خلال الفترة الماضية بتحديث قاعدة بيانات الخاصة بجميع الأحكام الصادرة من المحاكم الاقتصادية على مستوى الجمهورية منذ 2008 وحتى الآن.

وأعلن فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب،شيخ الأزهر الشريف، تكفله بحالة الطفلة “أمانى” البالغة من العمر 6 سنوات، شقيقة الطفلة “جنة” التى توفيت نتيجة تعرضها للتعذيب، حيث تكفل فضيلته بعلاجها طبيًا ونفسيًا وتعليمها وتحمل كافة نفقاتها.

على جانب آخر، حددت لائحة الجزاءات المعدة من قبل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، عقوبة مخالفة الصحفيين والإعلاميين لميثاق الشرف الإعلامى المعد من قبل نقابتهم.

ونصت المادة 23 من اللائحة، على أنه تعد مخالفة ميثاق الشرف المهنى، ميثاق الشرف الصحفى، ميثاق الشرف الإعلامى أو المعايير التى يقرها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أو الأعراف المكتوبة الأكواد أو التحريض على ارتكاب جريمة جنائية أو لترصد جهة أو شخص ما بسوء نية، مخالفة تقتضى توقيع أحد الجزاءات الآتية: لفت النظر، الإنذار، أداء مبلغ مالى لا يزيد مقداره عن مائتين وخمسين ألف جنيه مصرى أو ما يعادل هذه القيمة بالعملة الأجنبية.

وجاء من ضمن العقوبات منع النشر أو البث للمادة المخالفة لفترة محددة وحجب الموقع الإلكترونى لفترة محددة أو بصفة دائمة، وحجب الموقع الإلكترونى الشخصى الذى يزيد عدد متابعيه عن خمسة آلاف متابع.

وأخيرا، وجه الرئيس السيسي خلال اجتماعه اليوم مع رئيس الوزراء بالتركيز على توفير التدريب الراقي لأئمة المساجد، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم المعرفية والعلمية، لاسيما في التفاعل مع وسائل الإعلام المختلفة، إلى جانب التوسع في مجال الترجمة والنشر، والاستمرار في تحسين الأوضاع المالية والمعيشية للأئمة من خلال الاستغلال الأمثل للموارد الذاتية لوزارة الأوقاف.

كما وجه الرئيس بمواصلة العمل على تنفيذ استراتيجية وزارة الأوقاف للتصدي للفكر المتطرف والمتشدد، وترسيخ الفهم الصحيح لجوهر الإسلام ومقاصده العليا وروحه السمحة، ونشر الفكر الوسطي الرشيد وتصحيح المفاهيم الخاطئة، مؤكداً أن الدين الإسلامي ينبذ كل أنواع التطرف والإرهاب، ويحض على السلام والأمان والبناء، والتعايش السلمي بين البشر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق