إعلامسياسة

حسام بهجت ثاني مصري يفوز بجائزة “أنا بوليتكوفسكايا” للصحافة

حسام بهجت ثاني مصري يفوز بجائزة “أنا بوليتكوفسكايا ” للصحافة

حسام بهحت
حسام بهحت

زحمة- مدى مصر

أًعلنت جائزة “أنا بوليتكوفسكايا” للصحافة، اليوم الإثنين، اختيار الزميل حسام بهجت، الصحفي بموقع “مدى مصر”، للحصول على الجائزة لسنة 2016.

وكان الصحفي والمصور المصري حسام الحملاوي قد فاز بالجائزة نفسها في دورتها الثالثة عام 2011.

وفازت الصحفية المكسيكية أديلا نافارو بجائزة الدورة الأولى في 2009، وفازت السورية ميساء صالح بالجائزة عن العام 2014.

ويجمع هؤلاء الفائزون دائما تعرضهم لملاحقات السلطات وخطر السجن أو التعرض للسجن فعليا بسبب عملهم الصحفي ذي الطبيعة الاستقصائية.

وأطلقت الجائزة في عام 2009 تكريما للصحفية الروسية أنا بوليتكوفسكايا، والتي اغتيلت بإطلاق النار عليها داخل مصعد بنايتها في عام 2006. واشتهرت بوليتكوفسكايا كصحفية ومدافعة عن حقوق الإنسان بسبب تغطيتها للحرب الروسية في الشيشان، وتحولت مقالاتها بعد عام 1999 حول الأوضاع في الشيشان إلى العديد من الكتب، نشر معظمها خارج روسيا، بينما نشرت تحقيقاتها في صحيفة نوفيا جازيتا الروسية المستقلة. وعلى مدى 15 عاما منذ عام 2001 تم اغتيال ستة من صحفيي التحقيقات بنوفيا جازيتا بسبب تحقيقاتهم المزعجة للنظام الروسي.

أنا بوليتكوفسكايا

وتمنح الجائزة في مهرجان سنوي تقيمه مدينة فيريرا الإيطالية، وتقدمها مجلة إنترنازيونالي الإيطالية الأسبوعية بالاشتراك مع المنظمة الإيطالية للثقافة والإبداع. وكانت إنترنازيونالي المطبوعة الأولى التي بدأت في نشر مقالات وكتب بوليتكوفسكايا باللغة الإيطالية قبل اغتيالها.

كان بهجت قد بدأ مسيرته المهنية كصحفي قبل أن يتوجه للعمل في مجال حقوق الإنسان، حيث قام في 2002 بتأسيس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية وتولى إدارتها حتى عام 2013. ومنذ 2014 انضم بهجت إلى “مدى مصر” حيث نشر من وقتها عددا من التحقيقات الاستقصائية حول موضوعات متنوعة شملت قضايا الإرهاب والفساد المالي والسياسي.

ويخضع بهجت لقرار قضائي بمنعه من السفر منذ فبراير 2016 على خلفية اتهامه “بتلفي تمويل أجنبي لزعزعة الأمن القومي” ولذلك سيتسلم الجائزة ممثل عنه في احتفالية تقيمها مدينة فيريرا الإيطالية نهاية الشهر الحالي.

وتختلف جائزة “أنا بوليتكوفسكايا” للصحافة، عن جائزة أخرى بالاسم نفسه، تقدمها منظمة “رو إن وور” البريطانية غير الحكومية، وتمنح للنساء اللواتي يكافحن في مناطق النزاعات، ومنحت من قبل لناشطات منهن ملالا يوسف، ورزان زيتونة.

مقالات ذات صلة

إغلاق