أخبارمنوعات

“جوجل” يقدم لك اللوحات التي تشبهك..لكن أين السُمر؟

تطبيق يحوّل الصور السيلفي إلى لوحات شهيرة

Mashable CNN

أطلق محرك البحث “جوجل” تحديثا جديدًا  على تطبيق تم إطلاقه عام 2016 يمكن للأشخاص من إدخال صورهم للعثور على أشباههم في الصور الفنية المعروضة في المتاحف من جميع أنحاء العالم.

ويحمل التطبيق اسم “Google Arts and Culture”، ويمكن من خلاله البحث ضمن آلاف اللوحات المعروضة في أكثر من 70 متحفًا حول العالم.

ويقدم التطبيق نسبة مؤوية لمقدار التطابق في الشبه بين الصورتين. فإذا كنت من معجبي ليوناردو دافنشي، أو فان جوخ،

يمكنك استخدام خاصية جديدة في تطبيق “Google Arts & Culture” لتتحول صورتك السيلفي إلى لوحة تاريخية شهيرة.

وقد انتشر الحديث حول هذا التطبيق الأسبوع بعد اكتشاف المستخدمين للخاصية الغريبة التي تحلّل وجه المستخدم وتضعه على أعمال فنية عريقة، ويستخلص التطبيق الأعمال الفنية من مجموعة رقمية للفنون تابعة لـ “جوجل” من متاحف العالم.

 وتوفرت الخاصية عبر التطبيق بأنظمة تشغيل “أندرويد” و”iOS” الشهر الماضي، لكن عدداً من أكبر الأسماء في عالم تويتر مثل مؤسس الموقع جاك دورسي والموسيقي بيت وينتز والمممثلتان فيليشيا داي وكومايل نانجياني شاركوا نتائج تجربتهم للتطبيق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتلى التطبيق المرتبة الأولى من بين التطبيقات المحمّلة للآيفون خلال عطلة نهاية الأسبوع، وكان من ضمن أكثر عشرة تطبيقات محمّلة عبر “أندرويد”، وفقاً لتحليلات صادرة عن شركة “App Annie”.

ولاختيار نسختك الفنية، افتح تطبيق “Google Arts & Culture” وتصفحه نزولاً حتى ترى خاصية “?Is your portrait in a museum”، بعدها اضغط على “get started”، وستبدأ العملية بخطوات تقودك للنتيجة النهائية.

لكن التطبيق لا يتوفر إلا في الولايات المتحدة حاليًا.

ويصف  بعض من جربوا التطبيق بأنه “عنصري”، إذ قال لم يجد بعض من يمتلكون بشرة ملونة وملامح آسيوية أو مكسيكية أشباه لهم.

يقول مايكل نونيز، وهو يمتلك ملامح مكسيكية “في أول 5 نتائج فحصتها لصوري السيلفي، ظهرت لي صور لرجال بملامح أوروبية، وفي نتائج أخرى ظهر لي رجال آسيويين، وحاولت مرارا أن أعيد التجربة في أيام مختلفة، وفي إضاءة مختلفة، مرات أبتسم، ومرات أبدوا بوجه متجهم، لكنني لم أعثر على شبيه لي بملامح من أمريكا اللاتينية”.

ويحتوي التطبيق على، 700,000 بورتريه من الولايات المتحدة الأمريكية، وأكثر من 75,000 من المملكة المتحدة، وحوالي 60,000 من ألمانيا، مقارنة بـ16,000 بورتريه من المكسيك، و 3,000 من بيرو.

التطبيق غير متاح في الدول العربية في الوقت الحالي، يبدو أنه لا يجمع لوحات تضم ملامجح جميع أعراق الجنس البشري، بما في ذلك ملامح الشرق أوسطيين، أو لعله ندرة في الأعمال الفنيةو المتاحف؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق