سياسةفيديو

جنايات القاهرة تسجن معارضي مرسي: 10 سنوات لمتظاهري مليونية “كش ملك”

جنايات القاهرة تسجن 29 من معارضي مرسي بينهم 10 أحداث

محمد الصباغ

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم بالسجن المشدد 10 سنوات لـ 22 متهماً غيابياً، على خلفية أحداث عنف وقعت بمحيط قصر القبة الرئاسي في فبراير من عام 2013 أثناء حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، مع تغريم المتهمين 20 ألف جنيه لكل منهم و وضعهم تحت المراقبة لمدة عام.

كما أمرت المحكمة، بالحبس 5 سنوات لـ 7 متهمين حدث غيابيًا، بذات القضية، مع وضعهم تحت مراقبة الشرطة مدة مساوية لمدة العقوبة الموقعة عليهم من جانب المحكمة.

وجهت النيابة إلى المتهمين عددًا من الاتهامات، من بينها: التجمر والبلطجة والتلويح بالعنف، واستعراض القوة، والتظاهر من دون ترخيص وتكدير السلم العام واتلاف الممتلكات العامة والخاصة.

كانت قد اندلعت أعمال العنف أمام قصر القبة الرئاسي بالقاهرة، عندما رشق المتظاهرون المعارضون للرئيس محمد مرسي القصر بزجاجات المولوتوف والحجارة.كما حاولوا تحطيم البوابة الرئيسية للقصر، حسبما أظهرت لقطات بثها التلفزيون المصري الرسمي آنذاك.

تعود أحداث قصر القبة إلى الجمعة 15 فبراير 2013 و تحديداً مليونية أطلق عليها ”كش ملك“ و دعت إليها 38 حركة و حزب.بينما رفض آنذاك المشاركة شباب جبهة الإنقاذ وحزب التحالف الشعبى ومصر القوية عدم مشاركتها فى المظاهرات. وقال كريم السقا، أمين شباب جبهة الإنقاذ، إنهم لن يشاركوا في مليونية «كش ملك»، بسبب وجود فاعليات أخرى تشارك بها الجبهة مثل النزول إلى المناطق الشعبية للتحدث مع الناس وتوعيتهم بقرارات الإخوان الخاطئة.

وكانت الحركات الداعية قد دعت جموع الشعب المصرى للتظاهر ، أمام قصر القبة مقر الحكم الجديد، على حد وصفهم، تحت شعار “كش ملك”، وذلك من أجل ”تحقيق أهداف الثورة“.

كانت  القوى الثورية الموقعة على البيان هى: تحالف القوى الثورية، الجبهة الحرة للتغيير السلمى، شباب حزب الدستور، ثورة الغضب المصرية الثانية، حركة شباب الثورة العربية، المركز القومى للجان الشعبية، اتحاد شباب ماسبيرو، مستمرون مظلة القوى الثورية، اتحاد الصفحات الثورية، اتحاد شباب الثورة، شباب حزب الجبهة، حكومة ظل شباب الثورة، حركة شباب الوحدة الوطنية، ألتراس برادعاوى، حركة شباب فجر، حركة جنود الثورة، مجلس شباب الثورة، امسك فلول، ألتراس برادعاوى، ائتلاف ثوار مصر، اتحاد ثوار إسكندرية، مجلس أمناء الثورة بالإسكندرية، وعدد آخر من الحركات.

كما كان من بين المشاركين مجموعة “البلاك بلوك” التي دعت للاحتشاد أمام قصر القبة، قائلين  “لا تجمع أمام الاتحادية، لا تذهب للاتحادية مرسى فى القبة”.

وأوضح بيان الدعوة إلى المليونية أن الرئيس –في ذلك الوقت- محمد مرسي أخذ يكثف من حراسته ويعلي من أسوار القصر الجمهوري في إشارة واضحة لانعزاله التام عن الشرعية الشعبية، التي يتحدث هو وجماعته عنها، كما انتقل تحت ضغط الاحتجاجات من قصر الاتحادية إلى قصر القبة.

فيما دعا في نفس التوقيت حينها الجماعة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين لإقامة مليونية تحت اسم ”ضد العنف“ أو ”نبذ العنف“ بمحيط بجامعة القاهرة. و خرج فيها  آلاف الإسلاميين في مظاهرات للتنديد بالعنف الذي شاب احتجاجات الأسابيع الماضية،  معبرين عن تأييدهم للرئيس مرسي.و رفع بعض المتظاهرين لافتات تحمل صور أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي الراحل، وصور الشيخ عمر عبد الرحمن القيادي بالجماعة الإسلامية المسجون في الولايات المتحدة بتهمة الضلوع في هجوم استهدف مركز التجارة العالمي عام 1993.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق